النجاح الإخباري - خاص -  أعلنت صحة غزة عن ارتقاء الشهيد عماد داوود اشتيوي "21" عاما جراء اصابته بطلق ناري في الرأس، وأفادت باصابة 20 مواطنا برصاص قوات الاحتلال بالقرب من موقع ملكة إلى الشرق من مدينة غزة.

واستهدفت طائرة مسيرة تابعة لقوات الاحتلال مساء اليوم الأحد مجموعة من الشبان المشاركين في مخيم العودة شرق مدينة جباليا إلى الشمال من قطاع غزة بصاروح واحد دون أن يسفر عن اصابات، قما عادت بعد قرابة ساعتين واطلق صاروخا آخرا دون أن يبلغ عن اصابات.

وأفاد مراسلنا في مدينة غزة أن احدى طائرات الاحتلال قامت باستهداف مجموعة من الشبان المشاركين في فعاليات مخيمات العودة شرق مدينة غزة وبالتحديد بالقرب من موقع ملكة، بشكل مباشر، موضحا أن القصف لم يسفر عن اصابات.

ولفت إلى أن طائرات الاحتلال عادت واستهدفت مجموعة أخرى من الشبان المشاركين في مخيم العودة بالقرب من دوار ملكة شرق غزة، دون أن يبلغ عن اصابات.

ونقل موقع "حدشوت العبري" أن قوات الاحتلال استهدفت مجموعة من المواطنين بصاروخ، بزعم أنها كانت تطلق عددًا من البلالين الحارقة المحملة بمواد متفجرة من قطاع غزة تجاه البلدات المحتلة.

وبحسب الصحيفة، تحدث الناطق باسم قوات الاحتلال الاسرائيلية أن حشودًا غير طبيعية من المواطنين الان على حدود القطاع، فيما قدر عددهم بأكثر من الف متظاهر.

وأشار إلى أن وحدات الارباك الليلي باشرت فعالياتها بشكل منظم مساء الاحد في كل مخيمات العودة المقامة بالقرب من السياج الحدودي الفاصل إلى الشرق من القطاع، وأوضح أنها قامت باشعال الاطارات واطلاق صافرات الانذار لارباك قوات الاحتلال المتمركزة على طول الشريط الحدودي شرق القطاع.

وقَدِم المئات من شبان الوحدة إلى مخيمات العودة شرقي القطاع للبدء بفعاليات هادفة لمشاغلة ومقارعة قوات الاحتلال.

واصطحب هؤلاء الشبان الألعاب النارية لإلقائها تجاه جنود الاحتلال، وأضواء الليزر لتسليطها على الجنود، إضافة إلى وسائل مختلفة تمكنهم من قص السلك الشائك والسياج الأمني.

وتشمل الفعاليات أيضًا إشعال الإطارات التالفة (الكوشوك)، إضافة إلى تشغيل أغاني ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، مع إطلاق أضواء الليزر تجاه الجنود المتمركزين قرب السياج.

وتهدف الوحدة من خلال عملها الليلي إلى إبقاء جنود الاحتلال في حالة استنفار دائم على الحدود لاستنزافهم وإرباكهم.

وتشهد مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 مارس الماضي زخمًا شعبيًا واستحداث وسائل وأساليب جديدة في مواجهة قوات الاحتلال على طول السياج الأمني شرقي وشمالي القطاع.

وتضاف هذه الوحدة إلى عدة وحدات ظهرت منذ بداية مسيرات العودة وأهمها "وحدة الكوشوك، ووحدة الطائرات والبالونات الحارقة، ووحدة قص السلك، ووحدة المساندة" وغيرها من الوحدات والأساليب المبتكرة في مواجهة جنود الاحتلال.

ومنذ انطلاق فعاليات مسيرة العودة الكبرى استشهد 184 مواطنًا فيما أصيب نحو 20 ألفًا آخرين، جراء قمع الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات السلمية على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.