النجاح الإخباري - ترجمة : علا عامر - ذكرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل العبرية ، أن الرئيس الإسرائيلي "رؤوفين ريفلين" يدعم عملية الضم الكامل للضفة الغربية إلى إسرائيل مع تمتع أفراد الشعب الفلسطيني بكافة حقوق المواطنة.

ولكنه صرح بأنه لا ينبغي إضفاء الطابع التشريعي على هذا القانون  قبل قيام  إسرائيل بتمديد سيادتها إلى الضفة الغربية بأكملها.

يذكر بأن الرئيس الإسرائيلي كان حذر جداً بهذا الخصوص  ، وشدد على ضرورة فرض القوة العسكرية الإسرائيلية على الضفة الغربية .

وفى كلمة له ، وصف "ريفيلين" المستعمرات الإسرائيلية المقامة في الضفة الغربية بالجيهات .  وتابع " أنا أؤمن بإمتلاكنا الكامل دولة "صهيون وأنا أقصد بذلك كافة المستوطنات وأراضي الضفة الغربية التي يجب أن تمتد سيادتنا إليها ".

وشدد ريفيلين على ضرورة منح كافة الحقوق للمواطنين الذين يعيشون في تلك المنطقة ، وقال " لايوجد قانون للإسرائيليين وآخر لغير الإسرائيليين " .

جاء هذا الخطاب بعد يوم من إعراب الرئيس عن قلقه من أن أى خطوات ضم انفرادية تنتهك حقوق الفلسطينيين يمكن ان تعرض إسرائيل لتهمة   الفصل العنصرى.

ومن الجدير ذكره بأن قرار الضم هذا حصل على تأييد الكنيست الإسرائيلي ، ولكن من المتوقع أن ترفضه محكمة العدل الدولية وينتقده المجتمع الدولي بشدة .