النجاح الإخباري - ترجمة إيناس الحاج علي - كشفت دراسة جديدة أن الرجال الذين يعملون في وظائف تتطلب جهدا بدنيا مثل العمال يواجهون مخاطر أكبر للوفاة مبكرا وتوصلت دراسة إلى أنه من المرجح أن يموت الشباب بنسبة 18 في المائة مقارنة بالذين يعملون في المكاتب.

ويقول العلماء إن الأشخاص الذين يعملون في وظائف يدوية هم أكثر عرضة للوفاة مبكراً على الرغم من قيام بعضهم بممارسة الرياضة للحفاظ على صحتهم.

يشير الباحثون إلى أن ساعات الحركات المتكررة ذات التوتر العالي والتي تتضمن العمل اليدوي أكثر قسوة على الجسم من الجري أو التمرين ويعتقد أن النتائج هي نفسها حتى عندما تؤخذ في الاعتبار عوامل نمط الحياة مثل اللياقة البدنية والنظام الغذائي والتدخين.

ومع ذلك  لم يتم العثور على نفس الرابط لدى النساء ويعتقد العلماء أنه قد يكون العكس هو الحال بالنسبة للجنس اللطيف وهو ما يُطلق عليه "مفارقة النشاط البدني".

في حين يعتقد أن عدم النشاط البدني يمثل 7 في المائة من المشاكل الصحية في جميع أنحاء العالم لا يبدو أن جميع أشكال التمارين متساوية.

وقال الباحث بيتر كولين لصحيفة The Guardian: "إذا خرجت لمدة ساعة ونصف في وقت فراغك فهذا يزيد من معدل ضربات القلب وتشعر بأنك أفضل بعد ذلك ولكن عندما يكون العمل مرهق جسدياً  فهذا نوع مختلف تماماً من النشاط.

ودرس الباحثون في هولندا نتائج الدراسات السابقة حول الموضوع الذي تم إجراؤه بين عامي 1960 و 2010 ويقول الباحثون إن الدراسة هي أول دراسة أثبتت تأثيرات أنواع مختلفة من النشاط البدني باستخدام بيانات من الدراسات مع عدد كبير من الناس.

ويقول العلماء الرجال الذين يعملون في وظائف غير نشطة بدنيا ولكن يمارسون الرياضة في أوقات فراغهم يمكن أن يعيشوا لفترة أطول وأن لديهم أنماط حياة صحية بشكل عام.