نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - كشف الصحفي الأمريكي بوب ودورد، في كتابه الجديد "الغضب"، أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أطلع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في عام 2017، على مقطع فيديو مفبرك ومزور يظهر السيد الرئيس محمود عباس وهو يحرض على قتل الأطفال.

وذكر ودورد أن نتنياهو استخدم هذا الفيديو من أجل كسب تأييد ترامب، عندما بدأ ترامب بالشك أن نتنياهو يحاول عرقلة التوصل إلى السلام.

وأشار ودورد أن رئيس الخارجية الأمريكية الأسبق ريكس تيلرسون، كشف عن أن هذا الفيديو كان مفبرك بطريقة فظة.

ووفقا لما جاء في الكتاب الذي من المتوقع أن يصدر الأسبوع القادم، فإن ترامب كان مترددا في دعم نتنياهو خلال الفترة الأولى من توليه منصب رئاسة الولايات المتحدة.

وكان ترامب قد أخبر ذلك إلى نتنياهو مباشرة خلال زيارة إلى واشنطن، قائلا : " أعتقد أنك العائق الرئيسي أمام السلام، وليس عباس".

لذا، عندما زار ترامب دولة الاحتلال في مايو من العام 2017، أطلع نتنياهو ترامب على الفيديو المفبرك، والذي يبدو فيه الرئيس عباس وهو يحرض على قتل الأطفال.

وخلال مشاهدة ترامب للفيديو، قال نتنياهو : " هذا هو الشخص الذي تود مساعدته".

وكشفت مصادر مطلعة أن ترامب ذهل عندما شاهد الفيديو وطلب من  تيلرسون مشاهدته، والذي بدوره شعر بأن الفيديو لم يكن حقيقيا وصرح لاحقا أنه يعتقد بأن الفيديو مقصوص من خطابات مختلفة للرئيس عباس ومفبرك بطريقة فظة للغاية.

وأكد تيلرسون أنه أخبر ترامب بالحقيقة عندما غادر نتنياهو الغرفة، ولكن ترامب لم يقتنع.

وذكر الصحفي ودورد أن هذا الفيديو لعب دورا أساسيا في قرارات ترامب المنحازة لصالح الاحتلال، والتي بدأت بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، ونقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" للقدس، و إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن عام 2018، وقطع كل المساعدات الأمريكية للشعب الفلسطيني.