النجاح الإخباري - خاص - أكد الصحفي راسم عبيدات أن الوضع في القدس يشهد تصعيداً قابل للانفجار، نتيجة لممارسات الاحتلال التي لا تقتصر فقط على المسجد الأقصى بل على القدس كاملة.

وأشار في حديث لـ"النجاح الإخباري" إلى أن الأقصى شهد اقتحامات واسعة من قبل المستوطنين، خلال الأعياد اليهودية الحالية، حيث حاول المقتحمون إدخال سعف النخيل، وأدوا صلوات تلمودية عند حائط البراق، ونظموا مسيرات استفزازية في المدنية، في محاولة للقول أن القدس لهم ومن لا يعجبه ذلك فليرحل.

وأضاف أن قوات الاحتلال أغلقت الطرق المؤدية لقرى القدس، عن طريق نصب حواجز متحركة بالإضافة إلى الحواجز الثابتة، كما نشر الاحتلال قواته وفرق الخيالة والدوريات والطائرات، الأمر الذي شل الحركة الاقتصادية وحركة المؤسسات التعليمية، حيث لما يتكمن عدد كبير من الطلبة من التوجه إلى مدارسهم، كما شل حركة المواصلات.

وطالب عبيدات الدول التي تبني علاقات مع إسرائيل من خلال السفارات والاتفاقيات، أن تحاسب إسرائيل على تنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني واختراقها للقرارات الدولية، مشيراً إلى أنه في السابق تمت مطالبة الدول العربية ودول العالم ورعاة المقدسات لمواجهة انتهاكات الاحتلال لكن الرد كان عبارة عن بيانات خجولة غير مجدية.