النجاح الإخباري - أغلقت قوات الاحتلال ست فتحات مياه زراعة من أصل ثمانية يستخدمها المزارعون في ري أكثر من 3000 دونم مزروعة بالخضروات والبيوت البلاستيكية في قرية بردلة قضاء طوباس.

وأشار مؤيد بشيرات من اتحاد لجان العمل الزراعي إلى إجراء الاحتلال يهدد المزروعات بالجفاف، فيما بات الموسم الزراعي للمزارعين في مهب الريح نتيجة الخسائر التي تقدر اوليا بأكثر من 150 الف دولار اذا ما استمر قطع المياه بشكل دائم.

يذكر أن قطع المياه عن قرية بردلة والأغوار الشمالية جاء بعدما هددت سلطات الاحتلال المزارعين باغلاق فتحات المياه تحت ادعاءات السرقة.

وكانت سلطات الاحتلال قد وقعت اتفاقية تقضي بتعويض المزارعين عن حصصهم في الابار الزراعية وذلك بإعطائهم 240 متر مكعب /الساعة/يوميا، وأخلف الاتفاقية بعد مضي عشر سنوات وقام بتقليصها إلى 120 متر مكعب/الساعة يوميا، ثم قام بتخفيضها الى ما دون 100 متر مكعب.

وطالب المزارعون والسكان في منطقة بردلة المنظمات الدولية والحقوقية والمؤسسات الحكومية والوطنية باتخاذ الاجراءات التي تضمن لهم حقهم في الوصول الى مواردهم الطبيعية من مياه وارض.

وتعاني قرية بردلة من انقطاع للمياه الزراعية لليوم الخامس على التوالي، حيث أن جميع الفتحات المغذية للأراضي الزراعية تم اغلاقها باستثناء واحدة فقط وهي تعطي 27 متر مكعب/ الساعة، وهو الذي لا يغطي 25% من احتياجات الري اليومية للاراضي الزراعية.