النجاح الإخباري - خاص - أكد الناطق الرسمي باسم حركة فتح وعضو المجلس الثوري، أسامة القواسمي، أن اتفاقية أوسلو ليست مقدسة، مشيراً إلى أن العلة ليست في أوسلو بقدر أن الاحتلال الإسرائيلي لم يحترم أي اتفاقيات بالمطلق.

وقال القواسمي في تصريح خاص لـ"النجاح الاخباري"، مساء اليوم الخميس: "هناك العديد من الأطراف تآمرت على حركة فتح والقيادة الفلسطينية بما فيهم حركة حماس عام 2007، وهذه هي العلة الحقيقية وليست أوسلو".

ووصف القواسمي تصريحات القيادي في حماس خليل الحية الذي دعا خلالها إلى عزل فريق أوسلو، بأنها تصريحات هابطة، لافتاً إلى أن هذه التصريحات ليست جديدة عليهم.

وتابع "من تأتي إليه الكهرباء 24 ساعة ويرى شعبه جائع هذا لا يمت للدين الإسلامي بصلة، ولا يحق له أن يهاجم قيادات فلسطينية ثابتة على الحق أمام الإدارة الأمريكية والإسرائيلية والتخاذل من بعض الأنظمة العربية".

وأردف القيادي الفتحاوي " نقول لهم عندما تنتقدون الآخر عليكم أن تأتوا بالبديل الأفضل، لكنهم لم يأتوا إلا بالفساد والتنازلات الرخيصة ولم يأتوا بشيء للشعب الفلسطيني، فأنتم جوعتم الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وسفكتم الدماء وقهرتموهم لتتبجحوا بعد ذلك، وتعلوا أصواتكم مع الإدارة الامريكية وإسرائيل ضد الرئيس أبو مازن وضد منظمة التحرير الفلسطينية".

وأشار إلى أن " حماس إذا كانت خارج منظمة التحرير وتسعى وتلهث وراء هدنة رخيصة مقابل مساحة وكهرباء وميناء تحت السيطرة الإسرائيلية"، متسائلاً :فماذا لو كانوا أصحاب القرار وكانوا مسؤولين بمنظمة التحرير ودعتهم الولايات المتحدة الامريكية لزيارة البيت الأبيض".

واجاب القواسمي " سيتناسون القدس والأقصى والقيامة واللاجئين.. الذين يتمسكون بغزة على حساب القدس والضفة لا يؤتمن جانبهم بالمطلق"، مستدركاً " لكن بالرغم من ذلك نحن وحدويون وندعو الجميع على أسس وطنية".

وأضاف " سنبقى واقفين ولن نركع وسنبقى حراس هذه الأرض وحراس الأقصى، وكما صلينا على الأسفلت على بوابات المسجد الأقصى وكما نحن صامدون في الخان الأحمر وسنبقى على هذا العهد".