النجاح الإخباري - أسماء الخطيب - بعد نحو شهر من مطاردة قوات الاحتلال للشهيد أحمد جرار وتتهمه بعملية قتل الحاخام "رزيئيل شيبح" في مستوطنة "حفات جلعاد" الذي كان مسؤولا عن تنفيذ عشرات الاعتداءات الارهابية بحق الفلسطينيين.

وفجر اليوم تمكنت وحدة خاصة من اغتيال جرار بعد سلسلة من الإخفاقات والفشل الأمني الذي تحول الى أزمة فضحت قدرة الاحتلال على ضبط إيقاع عملياته في محافظة جنين.

وعقب إعلان نبأ استشهاد واصل الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بإطلاق توصيفات كثيرة تمجد الشهيد بعد أن أصبح نموذجا ملهما للشبان الفلسطينين في الضفة الغربية وفقا للمراقبين.

وخلال الأسابيع الأخيرة ضجت مواقع التواصل الاجتماعي أيضا بالعديد من الألقاب التي أختارها الناشطون للشهيد جرار أو كما يسميه البعض بـ"أحمد النصر" .