النجاح الإخباري - نهاد الطويل - أظهرت دراسة إحصائية أن قوات الاحتلال نفذت 2466عملية اعتقال في مدينة القدس المحتلة خلال العام 2017 المنصرم.

وبينت الإحصائية الصادرة عن مركز معلومات وادي حلوة بأن الاعتقالات شملت 720 قاصراً و26 مسناً و54 طفلاً دون 12 عاما و88 أنثى بينهن ست قاصرات وأربع كبيرات في السن.

وأشار المركز إلى أن أصغر المعتقلين العام الماضي هو طفل من بلدة سلوان يبلغ من العمر 6 سنوات وطفل من حي شعفاط عمره 7 سنوات، كما أن من بين المعتقلين مواطنين من دول من بريطانيا وتركيا وأوزبكستان.

وأوضح المركز أن أكبر عدد للمعتقلين كان في شهر كانون أول/ ديسمبر بـ 432 معتقلاً، ثم يليه تموز/يوليو بـ 425، ونيسان/ إبريل بـ 222 معتقلاً.

ويقرأ رئيس لجنة أهالي أسرى القدس، أمجد أبو عصب، ارتفاع وتيرة الاعتقالات في القدس وذلك في إطار مساعي الاحتلال لحسم قضية القدس والمسجد الأقصى  على ضوء القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل من جهة وما يسرب في وسائل الاعلام العالمية من صفقة يقول مراقبون إنها ترمي لتصفية القضية الفلسطينة وتعرف بـ"صفقة القرن".

وأوضح  أبو عصب لـ"النجاح الإخباري" الاثنين  أن "قوات الاحتلال اعتقلت خلال العام الماضي، 2466 مقدسيا، منهم 520 من داخل أو محيط المسجد الأقصى، و88 سيدة، ونحو 750 طفلا"، مؤكدا أن "الاحتلال لا يستثني أحدا في القدس، وتركزت الاعتقالات في البلدة القديمة وبلدة سلوان والعيسوية والطور وشعفاط".

ونوه أبو عصب إلى أن "أعلى نسبة اعتقالات وقعت بعيد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، القدس المحتلة عاصمة للاحتلال، بواقع 432 حالة اعتقال تم تنفيذها".

وأضاف: "شهدنا خلال الفترة الماضية، استهدافا لشريحة كبيرة من أبناء القدس، ممن وجه لهم الاحتلال اتهامات بأنهم ينتمون لتنظيم لا وجود له على أرض الواقع، أطلق عليه "تنظيم شباب المسجد الأقصى"، في محاولة لشيطنة كل من يزور الأقصى".

ولفت رئيس لجنة أهالي أسرى القدس، إلى أن "سلطات الاحتلال فرضت أحكاما عالية على المعتقلين من أبناء القدس، وغرامات مالية كبيرة في محاولة لردعهم عن الدفاع عن حقوقهم ومقدساتهم، وذلك لمجرد ترددهم على الأقصى وخدمة المصلين".

أما التوزيع الجغرافي للاعتقالات فكانت كالتالي: 460 معتقلاً من سلوان، 383 العيسوية ، 368 القدس القديمة ، 204 الطور، 138 من مخيم شعفاط وقرية عناتا، 101 من جبل المكبر، 63 من واد الجوز، 47 من شعفاط، 46 من صور باهر، 42 من بيت حنينا، 36 من كفر عقب، 32 من الصوانة، 24 الشيخ جراح، 3 من ام طوبا، 2 من بيت صفافا، إضافة الى اعتقالات واسعة طالت 517 شخصا من المسجد الأقصى وأبوابه وشوارع القدس والبلدة القديمة خلال الهبة التي اندلعت رفضا للبوابات الإلكترونية وإعلان ترامب القدس عاصمة لاسرائيل.

وفي إحصائية نشرت مؤخرا عن  نادي الأسير  بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت قرابة 150 مواطناً منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل مساء يوم الأربعاء 6 كانون الأول الجاري.

وأوضح نادي الأسير أن أعلى نسبة اعتقالات كانت في مدينة القدس باعتقال قرابة 40 مواطناً، بينهم أربع نساء أُفرج عنهن لاحقاً، تليها محافظة الخليل باعتقال قرابة 30 مواطناً، بينهم المعتقلة المصابة أسماء وريدات، والتي ما تزال تقبع في مستشفى "هداسا" الاحتلالي.