النجاح الإخباري - نهاد الطويل - قال الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" سامي مشعشع،إن الوكالة لم تبلغ بشكل رسمي بأي تغيير لجهة تعليق الإدارة الأمريكي المتحدة مساهماتها المالية للوكالة.

وأكد مشعشع في تصريح خاص بـ"النجاح الإخباري" الأربعاء أن موقف الوكالة واضح وأنها مستمرة بتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينين في الداخل ودول الشتات.

وفي وقت سابق، صرحت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نكي هيلي بأن الولايات المتحدة ستوقف مساهماتها المالية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لإجبار الفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

وقالت للصحفيين ردا على سؤال بهذا الشأن إن "الرئيس قال بشكل أساسي إنه لا يريد إعطاء أي تمويل إضافي إلى أن يوافق الفلسطينيون على العودة إلى طاولة المفاوضات". 

في المحصلة، فإن التهديدات الأمريكية حيال الأونروا والانسحاب من تمويلها يثبت بحسب متابعين أنها شريكة لما سيحدث لاحقاً وبما يحاك تجاه القضية الفلسطينية.

وسط تحذيرات من مخطط في هذا الإطار يهدف الى تصفية قضية اللاجئين من المنظور الأمريكي والبداية بطبيعة الحال حجب المساعدات عن هذه المؤسسة الأممية.

وبحسب المعطيات المنشورة فإن الولايات المتحدة هي أكبر مانح للأونروا.  

في حين ربط بعض المراقبين هذه الخطوة بتهديد واشنطن بقطع المساعدات عن الدول التي عارضت قرار "ترامب" بشأن القدس.

وكانت القيادة الفلسطينية قد أعلنت انتهاء الوساطة الأمريكية في عملية التسوية مع اسرائيل في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل ونيته نقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة.