النجاح الإخباري - رائد ابو بكر - تستغل أم محمد الفعاليات التراثية والمعارض الزراعية التي تقام في أنحاء مختلفة من شمال الضفة الغربية، لعرض ما أنتجته و(70) امرأة في قرية العرقة غربي مدينة جنين، وهو الفطر المنزلي الخالي من المواد الضارة، منتوج يعرض لأول مرة في السوق الفلسطيني، لكن انتشاره محدود، حيث إنَّ المشروع الريادي بدأ في العرقة هذا العام، على أمل انتشار الفكرة في الضفة الغربية.

لماذا الفطر؟

زراعة الفطر المنزلي تتم من خلال وضع النبتة في سلة القش، وتكون في مكان غير مستغل في المنزل، وتقول أم محمد لـ"النجاح الإخباري": "الجميل في هذا المنتج أنَّه خال من أي مواد ضارة، فهناك أنواع من الفطر ضار على الإنسان والحيوان.

وأشارت أم محمد، وخلال بحثها عن مشاريع ريادية، إلى أنَّ العديد من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العالم العربي يتجهون نحو عمل مشروع زراعة الفطر، والسبب سهولة زراعته، وقلة رأس المال المطلوب لتنفيذ المشروع، بالإضافة إلى سرعة دوران رأس المال نتيجة سرعة نمو الفطر.

مكونات المشروع

وأوضحت أم محمد لـ"النجاح الإخباري" أنَّ زراعة الفطر تتطلب ظروفًا بيئية خاصة حسب النوع، حيث إنَّها تختلف عن بعضها البعض في شكلها وألوانها، فبعضها بيضاء اللون وأخرى ذو قبعة ملونة.

وفيما يتعلق بطريقة الزراعة، تقول أم محمد، "تختلف الطريقة أيضًا في كل نوع عن الآخر، ونساء قرية العرقة اخترن الزراعة عن طريق القش لمكوناته البسيطة"، بالإضافة إلى قدرة المرأة على تنفيذ المشروع في منزلها، وعدم حاجتها لمكان واسع، وبإمكانها استغلال منزلها في ذلك.

"فصال واكد" إحدى المستفيدات من المشروع الريادي تطرقت إلى الحديث عن مكونات مشروع زراعة الفطر الخالي من المواد الضارة، موضحة لـ"النجاح الإخباري"، أنَّ المكونات متواضعة، وهي قش، ونخالة الشعير، والسلال البلاستيكية، حيث يتم ترطيب القش وبعض الأكياس بالماء الساخن وتعقيمها من أجل زراعة الفطر داخل القش لاحقًا".

كيف يزرع الفطر بنجاح؟

وأضافت فصال  لـ"النجاح الإخباري": أنَّ الطريقة الأنجح لزراعة الفطر بأن تخصص له غرفة خاصة،  وتتأكد من عدم وصول الحشرات إلى تلك الغرفة عبر تعقيم المكان قبل الشروع في العمل ، و بحسب نوع الفطر الذي تنوي زراعته.

ويجب توفير درجة الحرارة و التهوية ونسبة الرطوبة المناسبة، و في الغالب لن تحتاج لتهوية في الأسابيع الأولى من العمل، كذلك يجب أن يكون الضوء خافتًا وبعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة .

وأوضحت فصال أنَّ زراعة الفطر تتم في أكياس بلاستيكية، و تجهز الكيس عبر تعبئته بالمخلفات الزراعية الموجودة، و تنقع الأكياس في الماء مدة ثلاث ساعات قبل أن تقوم بغليها في الماء مدة ساعتين، و تتركها لتبرد ثم نبدأ في وضع البذور بواقع طبقة لكل عشرة سنتيمترات، و يغلق الكيس و يترك لمدة أسبوعين أو ثلاثة حتى يبدأ الفطر في الظهور .

وأشارت فصال إلى أنَّ المشروع الزراعي يحتاج إلى أربعين يومًا من أجل قطف الناتج، حيث بدأ المشروع بعمل  (15) أمراة، أما اليوم فهو في حالة توسع مستمرة ليطال (70) امرأة من القرية جميعهن ينتجن الفطر الخالي من المواد الضارة في مصانع مصغرة وعبارة عن زوايا خاصة في منازلهم.