النجاح الإخباري - ترجمة خاصة - في اطار التحريض المستمر من قبل الادارة الامريكية ضد السلطة الفلسطينية، بسبب مواقفها ضد ادارة ترامب وقرارتها الاخيرة، دعا  المبعوث الامريكي لعملية السلام في الشرق الاوسط جيسون جرينبلات الاتحاد الاوروبي لتبني نهج ترامب "الصريح" تجاه السلطة الفلسطينية.

وطالب جرينبلات الدول المانحة لاتباع منهج اكثر صرامة، وذلك بتكييف المساعدات المستقبلية حسب التغييرات في موقع السلطة الفلسطينية.

 وقال جرينبلات في لقاء يوم أمس الخميس للجنة الارتباط الخامسة و التي تضم 15 عضو للدول المانحة للسلطة الفلسطينية والتي تنسق المساعدات لغزة، انه بالرغم من مرور عقود من العمل و ملايين الدولارات الا ان الحياة مازالت نحو الاسوأ في قطاع غزة، محملاً حركة حماس المسؤولية عن الانهيار الاقتصادي بالقطاع.

وأضاف:"  اصبحت غزة اكثر فقرا ويعاني الفلسطينييون هناك من البنية التحتية السيئة، حيث قادت حماس غزة الى حلة من اليأس المطلق وكل سنة تبعد الفلسطينيين هناك اكثر واكثر عن حياة افضل".

وحث جرينبلات الدول المانحة للسلطة الفلسطينية للنظر في الموقف بواقعية و دافع عن منهج الرئيس الامريكي الصريح تجاه السلطة الفلسطينية بما فيها التخفيضات الحادة في المساعدات الامريكية بسبب رفض السلطة الفلسطينية العودة للمفاوضات مع اسرائيل، ورفضها للولايات المتحدة كوسيط وحيد في عملية السلام، بعد سلسلة القرارات والاجراءات المخالفة للقانون الدولي التي اتخذها ترامب مؤخراً، وعلى رأسها الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، ووقف دعم الاونروا، وقطع المساعدات عن مشافي القدس، ومحاولة تصفية قضية اللاجئين وحق العودة.

 وتابع" حان الوقت للنظر للامور بواقعية و نستطيع الاستمرار في نفس النمط لسنوات عدة و لكنها سوف تكون حماقة،  ومن الواضح انه لم تسنطع أي من مساعداتنا المالية جعل الفلسطينين و الاسرائيليين اقرب للسلام". على حد تعبيره

الجدير ذكره، ان مواقف الادارة الامريكية الاخيرة ضد الفلسطينيين حظيت رفض دولي واسع في الامم المتحدة، ما سببها في عزلة دولية. اضافة الى ان الرقيادة الفلسطينية اتخذت موقفا تاريخيا بالتصدي للولايات المتحدة وتعريتها امام العالم خلال خطاب الرئيس محمود عباس التاريخي في الامم المتحدة.