النجاح الإخباري - أكدت حركة فتح مساء الأربعاء، أن هناك "جهود مصرية تبذل الآن مع حماس، في محاولة لإقناعها بضرورة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في 12 أوكتوبر من العام الماضي".

واعتبرت فتح على لسان المتحدث باسم حركة فتح وعضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي أن "التصريحات التي خرجت من قادة حماس ضد القيادة تحمل رسائل لمصر وإسرائيل".

وحسب القواسمي، فإن أول رسائل حماس لمصر، أنها غير معنية بالمصالحة، وثانيا لإسرائيل بأنها معنية بالهدنة، التي تعني تطبيق ما تسمى صفقة القرن.

وأشار القواسمي في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، إلى أنه لا يوجد أي مبرر "للهجوم الشرس المتصاعد" من حركة حماس على القيادة خاصة مع استئناف مصر لجهودها ودعوتها للفصائل من أجل تحقيق المصالحة.