النجاح الإخباري - ترجمة : علا عامر - بعد إجتماع الرئيس محمود عباس مع نظيره الروسي بالأمس ، النجاح الإخباري يرصد كيفية تناول الإعلام الدولي والعبري لقرارات الرئيسين عقب 

هذا الإجتماع .

 ونبدأ بوكالة رويترز العالمية _   والتي تناولت الموضوع بعنوان " الرئيس الفلسطيني يخبر بوتين بأنه يريد تخفيف الدور الأمريكي في عملية السلام " ،وجاء فيه بأن الرئيس الفلسطيني أخبر نظيره الروسي في بداية إجتماعهما الذي عقد في موسكو بقوله "  لقد قررنا من الآن وصاعداً  لن نقبل التعاون مع الولايات المتحدة كوسيط لعملية السلام ، ونحن نعارض أفعالها بشكل تام ". 

وأشار الرئيس إلى أنه يريد توسيع آلية الوساطة في عملية السلام وإستبدال اللجنة الرباعية في الشرق الأوسط، ذلك بعد أن وضع الرئيس الفلسطيني وحلفائه في حالة غضب شديد عقب قيام ترامب بخرق السياسة الأمريكية والإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس .

ننتقل إلى صحيفة ديلي ميل البريطانية _  والتي عنونت الموضوع بعنوان " بوتين يناقش قضايا الشرق الأوسط مع ترامب ، ويستضيف عباس"  ، وتناولت أيضاً موضوع تواصل الرئيس الروسي مع نظيره الأمريكي.

فقد أخبر الرئييس الروسي الرئيس محمود عباس بأنه تواصل مع ترامب وتناقشا قضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، كما أعرب الرئيس الروسي عن أسفه الشديد بسبب ما يحدث في الشارع الفلسطيني .

وقال " لم أكن أريد أن أرى هذه الصورة في الشارع الفلسطيني " وتابع " لطالما كنت أدعم الشارع الفلسطيني".

وصرح الرئيس الروسي بأنه يرغب في سماع رأي السيد الرئيس بصراحة تامه من أجل وضع نهج مشترك لحل الصراع  .

يذكر بأن البيت الأبيض قد صرح بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أخبر بوتين بأن الوقت قد حان من أجل التوصل إلى إتفاق سلام دائم .

أما وكالة آي بي سي الأمريكية  _  جاء فيها بأن " بوتين يجتمع مع الرئيس الفلسطيني وينقل تحيات ترامب إليه " ، حيث ذكرت الوكالة بأن الرئيس الروسي أوصل تحيات دونالد ترامب إلى الرئيس الفلسطيني .

ولكن رد الرئيس الفلسطيني كان قراره  برفض التعاون مع الولايات المتحدة عقب إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل .

ويأتي ذلك عقب قيام الرئيس الامريكي بالإيفاء بوعده إلى إسرائيل بشأن الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إلى القدس ، الأمر الذي إستفز الشارع الفلسطيني ودول العالم الإسلامي .

هذا ما دفع الرئيس الفلسطيني إلى التصريح "  نحن نرفض الوساطة الأمريكية وندعو إلى تعدد جهات الوساطة الدولية ، وذلك لأن دونالد ترامب قد فاجأنا بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة دولته إليها ".

وقد تناول الإعلام العبري القضية أيضاً ، و إدعت صحيفة هآرتس العبرية  الوقت نفسه التي كانت تناقش فيه واشنطن و القدس يتناقشان مشروع ضم إسرائيل ، ذكرت أحد الوكالات الروسية موضوع إتصال بوتين وترامب وحديثهما عن مشروع السلام الفلسطيني الإسرائيلي .

وذكرت بأن بوتين نقل تحيات ترامب إلى الرئيس الفلسطيني ، والذي يستمر في عملية مقاطعة الولايات المتحدة منذ إعلانها للقدس عاصمة لإسرائيل .

وشدد الرئيس الفلسطيني على رفضه التام لسياسة أمريكيا وقرار ترامب بشأن القدس ، وصرح بأنه لم يعد يريد الولايات المتحدة كوسيط لعملية السلام .