النجاح الإخباري - أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد، أن حكومة إسرائيل والإدارة الأميركية تسعيان لجر الجانب الفلسطيني إلى معارك فرعية ومفتعلة كيهودية الدولة، ورواتب الأسرى والشهداء، وتفكيك وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، للابتعاد عن جوهر الصراع وهو الاحتلال الإسرائيلي والحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.

وذكر أن المخصصات المقدمة من منظمة التحرير الفلسطينية لعائلات شهداء وجرحى وأسرى فلسطين ستبقى التزاما سياسيا وطنيا وإنسانيا وأخلاقيا، ولا يملك أحداً في منظمة التحرير الفلسطينية أو في السلطة الوطنية الحق بوقف صرف هذه المخصصات باستثناء المجلس الوطني الفلسطيني صاحب الولاية السياسية والدستورية في هذا الشأن. 

جاء ذلك تعقيبا على حديث وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون في جلسة استماع مجلس الشيوخ يوم أمس الثلاثاء، حول ميزانية وزارة الخارجية الأميركية للعام 2018. ومن المتوقع أن تشمل الميزانية زيادة في المساعدات المالية التي تقدمها واشنطن للسلطة الفلسطينية.

وجرى الحديث أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ووزارة الخارجية قد ناقشت المساعدات التي يقدمها الصندوق القومي الفلسطيني لعائلات الشهداء والأسرى مع الجانب الفلسطيني في لقاءات جرت في واشنطن مطلع آذار الماضي وأن السلطة الفلسطينية قد غيرت سياستها بشأن دفع هذه المخصصات.