نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - أشارت القناة السابعة العبرية، الجمعة، إلى وجود تسريبات تكشف حقيقة ما جرى في الاجتماع الأمني المغلق الذي عقد عشية العدوان الأخير على قطاع غزة  بين رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو"، ورئيس أركان جيش الاحتلال "غادي ايزنكوت"، ووزير جيش الاحتلال السابق "أفيغدور ليبرمان".

وتشير هذه التسريبات إلى وجود خلاف كبير بين وجهة نظر "ايزنكوت" ونتنياهو" ووجهة نظر "ليبرمان"، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري.

وأفادت هذه التسريبات إلى أن "ايزنكوت" أكد على عدم وجود مبرر كافي لشن عملية برية على قطاع غزة، مشيرًا إلى أن الاحتلال لن يكسب شيء من هذه العملية.

ولكن "ليبرمان" انتقد رأي "ايزنكوت"، قائلًا:" أشعر أنني أتناقش مع منظمة "السلام الآن" اليسارية".

فيما أجابه "نتنياهو" :" لا يوجد مجال لمثل هذا التصريح اليوم.. يجب ابعاد الجيش عن القرارات السياسية".

والجدير بالذكر أن "ليبرمان" قدم استقالته من منصبه بعد موافقة الاحتلال توقيع هدنة مع الفصائل المقاومة في قطاع غزة، وفشله في اخضاع فصائل المقاومة.