نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - غادر رئيس حزب البيت اليهودي ووزير التربية والتعليم الاسرائيلي "نفتالي بينت" اجتماع الكابينت الذي عقد اليوم فور وصول نائبة المدعي العام "دينا زيلبر" إلى قاعة الاجتماع، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن القناة السابعة العبرية.

يأتي هذا بعد أن وعد وزراء الحزب اليهودي بعدم حضور اجتماعات الكابينت في حال شاركت "زيلبر" في اجتماعات الحكومة الاسرائيلية، وذلك بسبب معارضتها لقانون "الولاء في الثقافة" الذي يهدف إلى تكميم الأفواه والحد من حرية التعبير عن الرأي، وكذلك ضد قانون المستشار القضائي.

وكان "بينت" طالب المدعي العام "أفيخاي ماندلبليت" بإقالة "زيلبر" من منصبها بسبب تصريحاتها، ولكن "ماندلبليت" اختار أن يحمي "زيلبر" ويمنحها حق المشاركة في اجتماعات الكابينت.

وأشارت زيلبر إلى إن "هذا القانون يمنح صلاحيات جارفة تصل إلى درجة سحب ميزانيات، ومن خلال إنشاء عملية فلترة ورقابة ذاتية. فالثقافة هي خيال حر وجمال وتعدد أصوات وشجاعة وتحدٍ وصدق وتعبير غير متملق ولا تلائم نفسها لاختبارات الملاءمة (أي الإملاءات) السلطوية. ونحن نتغير والبلاد غيرت وجهها".

وأضافت أن "الأيام لا تجلب قوانين جديدة فقط وإنما كلمات جديدة – ولاء، القدرة على الحكم وغيرها. خطاب اجتماعي ومؤذٍ – هل هناك من هو مخلص ومن هو خائن أيضا. هل نكون شعبا مطيعا ومهذبا وفكره موحد. إن الولاء في الثقافة هو شيء يحمل نقيضه وأشبه بصمت مدوٍ. ووثيقة الاستقلال تدعو لأن نكون شعبا حرا في بلاده". وخلصت إلى أن "موقف المستشار القضائي للحكومة هو أن القانون يصير مصاعب حقيقية".

ولكن وزيرة العدل فس الحكومة الاسرائيلية "ايليت شاكيد" اعتبرت تصريحاتها تطاولًا على الحكومة، وانتقاص من أهميتها، كما أنها طالبت "ماندلبليت" باقالت "زيلبر" من منصبها.