النجاح الإخباري - ترجمة : علا عامر - قال رئيس الموساد الإسرائيلي، يوسي كوهين، أمس الأربعاء، في محادثات مغلقة إنه "واثق بنسبة مائة بالمائة" من أن إيران لا تزال ملتزمة بتطوير قنبلة نووية، ويعتقد أنه يجب على المجتمع الدولي تغيير أو إلغاء اتفاقه النووي مع إيران.

جاء ذلك نقلا عن مصدر شارك في جلسة مغلقة شارك فيها مسؤولون إسرائيليون تناولت المشروع النووي الإيراني، الأربعاء.

وقال المصدر إن كوهين "يعتقد أنه على المجتمع الدولي أن يعمل على تغيير أو إلغاء الاتفاق النووي كي لا يشكل هذا الأمر تهديدا كبيرا على إسرائيل.

ووصف كوهين الاتفاق النووي بأنه "خطأ فادح" قائلا إنه يسمح لإيران بالاحتفاظ بعناصر أساسية في برنامجها النووي وسيزيل القيود الأخرى في غضون سنوات قليلة، وعندها يمكن لإيران أن تعمل على تخصيب ما يكفي من اليورانيوم لإنتاج ترسانة من القنابل النووية.

كما انتقد كوهين قرار رفع العقوبات عن إيران، قائلا إنه أدى إلى عدوان "زائد بشكل كبير" من قبل إيران، مشيرا إلى استمرار طهران في تطوير الصواريخ الباليستية بعيدة المدى.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، كان قد حدد للدول الأوروبية المشاركة في الاتفاق موعد الثاني عشر من أيار/مايو كموعد أخير لتعديل الاتفاق النووي، وإلا سينسحب منه، ويعيد فرض العقوبات السابقة على إيران.

وردا على التهديدات الأميركية، اقترحت فرنسا وبريطانيا وألمانيا فرض عقوبات جديدة من قبل الاتحاد الأوروبي على إيران "لدعمها النظام السوري، وبسبب برنامج الصواريخ البالستية".