وكالات - النجاح الإخباري - دخل إضراب المعلمين المفتوح في الأردن يومه الثاني على التوالي، لحين تحقيق مطلبهم المتمثل برفع علاوة التعليم 50% على رواتبهم الأساسية، والذي ترافق مع إعلان النقابة عن استعدادها للحوار مع الحكومة.

وقال الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين نور الدين نديم، اليوم الاثنين، إن "النقابة تثمن الرسالة الملكية التي وجهها جلالة الملك عبد الله الثاني للجميع، والقاضية بتقديم مصالح الطلبة.

وأعلن نديم استعداد النقابة للجلوس إلى أي طاولة حوار حقيقية بدون شروط أو قواعد سوى الثوابت الوطنية.

وأضاف نديم "نحن نريد تطويق الأزمة بكل بساطة ولا يمكن تطويقها إلا بالحوار كما أمر جلالة الملك ونحن جاهزون للحوار"، وتساءل "هل هنالك داع لوساطة تجذب بين المعلم والوزارة لطاولة الحوار، مع تثمين وساطة النواب وجهود رئيس لجنة التربية في مجلس النواب مشكورة".

وطالب الناطق الحكومة أن "لا تكون متعنتة في الرأي ومصرة على موقفها، وربط العلاوة بالأداء".

وأوضح نديم، أن هنالك ميدانا محتقنا وناسا تشعر بأن هيبتها وكرامتها مست وتشعر بالاحتقان، وأضاف "الحكومة لم تقدم اعتذارا للمعلمين لتهدئة الأجواء"، وطالب بتهدئة "الإعلام الرسمي والمنابر الإعلامية الرسمية".

وبدأ الإضراب أمس الأحد، عبر التوقف عن العمل داخل أسوار المدارس، والامتناع عن إعطاء الدروس، شاملا جميع الصفوف من الأول الابتدائي حتى التوجيهي، واستمر اليوم الاثنين لليوم الثاني على التوالي.