النجاح الإخباري - شارك آلاف المواطنين، ليلة أمس، في مهرجان تضامني مع الشعب المصري في مواجهة "الإرهاب"، دعت إليه الهيئة العليا لشؤون العشائر بالتعاون مع القوى الوطنية والإسلامية، في ساحة السرايا في مدينة غزة. 

وقال المفوض العام للهيئة العليا لشؤون العشائر عاكف المصري، "إن الحشد الناجح والكبير يحمل رسالة هامة كشفت مدى حب الشعب الفلسطيني للشعب المصري وتضامنه معه في مواجهته للإرهاب والمؤامرات التي يحيكها البعض ضد مصر".

وألقت عدة شخصيات كلمات تشيد بالدور المصري وعراقته وضرورة الحفاظ على أمتن العلاقات مع الدولة المصرية والشعب المصري، وبدأ المهرجان نشاطه بالاستماع إلى النشيط الوطني الفلسطيني والمصري.

وشكر المفوض العام للعلاقات الوطنية والعامة للهيئة العليا للعشائر في كلمة المجتمع المحلي، الجمهور الذي حضر، مضيفا" أننا في هذه المناسبة لا نتضامن مع مصر، فنحن ومصر شعب واحد. نحن خرجنا لتأكيد وحدة الشعب ووحدة المصير. وأكد المصري ان الهيئة العليا لشئون العشائر ستستمر في الفعاليات المؤيدة لمصر".

وألقى كلمة الدكتور زكريا الأغا ممثلا عن الرئيس، والذي شكر دور مصر وأكد على الحرص الفلسطيني على أمن مصر وأهمية دور مصر.وأكد أيضا القيادي في حركة حماس الدكتور إسماعيل رضوان" أن أمن مصر هو أمننا، وسلامة مصر هي سلامتنا، وحياة مصر هي حياتنا. و سعيدون بهذه العلاقات الأخوية المتينة مع مصر. وسنكون احرص الناس على استمرار وتطوير هذه العلاقات. وان غزة لن تنسى تضحيات الجيش المصري على ارض فلسطين".

يذكر أن أعلام مصر ملأت فضاء ارض السرايا بغزة، وحضر المهرجان لفيف من قيادات الشعب الفلسطيني، وجميع مكوناته الشعبية التي هتفت لمصر تعبيرا عن محبتهم لمصر وشعبها، وتعالت الأصوات التي تنادي بإنهاء الانقسام، وحرص مصر على وحدة الشعب الفلسطيني وضرورة تطبيق اتفاق القاهرة الخاص بإنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الجغرافية الفلسطينية واستعادة النسيج الوطني الفلسطيني.