النجاح الإخباري - قالت مصادر إعلامية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر، مساء امس الخميس، شن ضربة عسكرية على إيران، ردًا على إسقاط الطائرة بدون طيار، لكنه تراجع في اللحظات الأخيرة.

وذكرت المصادر أن ترامب ألغى القرار بينما كانت الطائرات في الجو، وأثناء استنفار القوات البحرية الأمريكية.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية إن معدات عسكرية جرى وضعها في حالة تأهب منذ 72 ساعة، وصولًا إلى الساعة الثانية من فجر الجمعة، حين جرى إلغاء الضربة.

وذكر المصدر أن الموعد المحدد للضربة كان حوالي الساعة الثالثة فجرًا، لكن جرى إلغاؤه دون كشف الكثير من التفاصيل.

وذكر مسؤول آخر في البنتاغون أن من بين الأهداف التي كانت مستهدفة بالضربة الأميركية "نظام الصواريخ S-125 Neva / Pechora"، وهو نظام من صنع الاتحاد السوفيتي يعرف باسم SA-3 Goa. ويعتقد الجيش الأميركي أن هذا السلاح جرى استخدامه من طرف الحرس الثوري الإيراني لإسقاط طائرة استطلاع أميركية مسيرة، يوم أمس.

ونقلت شبكة "إي بي سي" الأميركية عن مسؤول في إدارة ترامب قوله إن الضربة كان من شأنها أن تسبب تصعيدًا في الموقف ومخاوف من وقوع خسائر مدنية.

وكان ترامب قد ذكر قبل الكشف عن تفاصيل الضربة أن الوقت هو ما سيجيب عن إمكانية أن تشن الولايات المتحدة ضربة عسكرية لإيران ردًا على إسقاط الطائرة.

وقال ترامب للصحفيين يوم الخميس ردًا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستضرب إيران: "ستعرفون قريبًا".