وكالات - النجاح الإخباري - صعّد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، من لهجته مع روسيا، موجها اتهاما لها بـ"زعزعة استقرار فنزويلا"، وذلك خلال اتصال هاتفي جمعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقالت الخارجية الأميركية إن بومبيو، جدد دعوته لروسيا، إلى لتوقف عن دعم الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، أن بومبيو شدد خلال هذا الاتصال على أن "تدخل روسيا وكوبا يزعزع الوضع في فنزويلا، ويزعزع العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وروسيا"، وفق ما ذكرت وكالة "فرانس برس".

يشار إلى أن الولايات المتحدة وروسيا تتخذان موقفين مغايرين تماما بشأن الأزمة المتصاعدة في فنزويلا، إذ أعلنت واشنطن دعمها لزعيم المعارضة الفنزويلية، الذي عين نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، خوان غوايدو، بينما تدعم موسكو الرئيس مادورو.

ودخلت الأزمة السياسية في فنزويلا، الثلاثاء، منعطفا جديدا، عندما أعلن غوايدو أن عسكريين انضموا إلى المعارضة في مسعى إسقاط حكم مادورو، الأمر الذي اعتبرته حكومة الأخيرة "انقلابا".

وتعيش فنزويلا، الغنية بالنفط، منذ يناير الماضي أزمة سياسية، عقب إعلان مادورو نفسه رئيسا مؤقتا  للبلاد، وكانت الولايات المتحدة أول من اعترف به، لكن مادورو لا يزال يتمسك بالسلطة في البلد الذي مزقته الأزمات الاقتصادية.