النجاح الإخباري - ترجمة إيناس الحاج علي - قال الحرس الثوري الإيراني الأحد إن أولئك الذين يقفون وراء هجوم على العرض العسكري السبت سيواجهون "انتقام قاتل ولا يرحم في المستقبل القريب".

وأصدر الحرس البيان بعد يوم من هجوم ادعى الانفصاليون العرب في الاهواز مما أدى مقتل ما لا يقل عن 29 شخصا واصابة اكثر من 60 وكان هذا الهجوم الاكثر دموية في ايران منذ ما يقرب من عشر سنوات.

وقالت وكالة أنباء قريبة من الحرس إن ثمانية من أعضائها على الأقل قتلوا في الهجوم وقال البيان إنه مستعد لملاحقة المهاجمين "إقليميا وخارج إيران".

وألقى قادة إيران باللوم على الولايات المتحدة وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أعلن الأحد أن دولة عربية دعمت الجماعة التي هاجمت العرض.

وقال روحاني إن الولايات المتحدة تدعم "دولا عميلة" صغيرة في الخليج العربي بدورها تدعم أولئك الذين يقفون وراء الهجوم ولم يحدد هوية المهاجمين وأضاف ان إيران سترد على الهجوم بطريقة قانونية.