النجاح الإخباري - أعلنت واشنطن أنها ستفرض حزمة جديدة من العقوبات ضد روسيا بدء من الـ 22 من أغسطس الجاري، ردا على "استخدامها مادة أعصاب" ضد عميل الاستخبارات البريطانية السابق سيرغي سكريبال.

وقالت الخارجية الأميركية  في بيان لها أنها "توصلت إلى استنتاج أن موسكو استخدمت سلاحا كيميائيا أو بيولوجيا، منتهكة القانون الدولي، في هجوم ضد مواطنيها".

وذكرت مصادر إعلامية أن المتعلقة بحادث سكريبالستفرض على مرحلتين، وستتضمن الحزمة الأولى الحظر الكامل على توريدات الأجهزة الإلكترونية وقطع الغيار ذات الاستخدام المزدوج إلى روسيا.

وتعتزم واشنطن فرض الحزمة الثانية من تلك العقوبات بعد 3 أشهر من دخول الدفعة الأولى، حال عدم تقديم روسيا لضمانات بأنها لن تستخدم السلاح الكيميائي مستقبلا وستخضع لتفتيش من قبل الأمم المتحدة.

وسيشمل الجزء الثاني من العقوبات خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية  وحظر رحلات شركة "إيرفلوت" الروسية إلى الولايات المتحدة، فضلا عن تقليص حجم جميع الصادرات والواردات بين البلدين بشكل كبير.