النجاح الإخباري - وسط ترقب لموقفه النهائي من الاتفاق النووي مع إيران، صعدت واشنطن وطهران لهجتهما تجاه الأخرى.

وفي خطاب له أمام جمهور من مؤيديه في مهرجان «الناخبين القيمين» وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران بالشيطان. وقال نحن في هذه الإدارة نعرف كيف نسمي الشر باسمه. وعدد ترامب الأنظمة التي يعتبرها عدوة وهي: كوريا الشمالية وإيران وكوبا وفنزويلا، مؤكدا انه لن يرفع العقوبات عن هذه الديكتاتوريات حتى تغير من سلوكها.

وقبل ذلك، كشف البيت الأبيض ملامح إستراتيجية الجديدة تجاه إيران، والتي استغرق إنجازها بالتشاور مع فريق الأمن القومي والكونغرس وحلفاء واشنطن، 9 أشهر.

وفي بيان أصدره البيت الأبيض، أعلن أن استراتيجية واشنطن الجديدة «تهدف إلى كبح نفوذ إيران وردع عدوانها». وأوضح البيان ان «واشنطن ستفعل الشراكة في الشرق الأوسط لمواجهة طهران، وذلك في إطار الخطط الرامية لحرمان إيران من كل إمكانيات الحصول على أسلحة نووية».

وأضاف البيان ان الاستراتيجية الجديدة تهدف أيضا إلى «تعزيز تحالفات واشنطن والشراكات الإقليمية في مواجهة دعم طهران للإرهاب (..) وضد أنشطة إيران التخريبية، بغية استعادة التوازن والاستقرار في المنطقة».

وأشار البيت الأبيض إلى أن «واشنطن ستواصل العمل من أجل عدم السماح للنظام الإيراني، خاصة الحرس الثوري، بتمويل النشاطات الخبيثة».

وتابع البيان ان «الولايات المتحدة ستتصدى للمخاطر التي تهددها وحلفاءها، خاصة الصواريخ الباليستية والأسلحة الأخرى». كما انها «ستوحد جهودها مع المجتمع الدولي لإدانة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والاعتقال الجائر لمواطني الولايات المتحدة وغيرهم من الأجانب».

في المقابل، صعدت إيران من تحديها ووصفت تصريحات ترامب بالتخرصات.

وقال نائب قائد قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري العميد إسماعيل قآني: «نحن لا نرحب بالحرب لكن في حال اعتداء أحدهم على البلاد فسنلقنه درسا يجعله يندم على التفكير مرة أخرى بالاعتداء».

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن قآني أشار في كلمة له، الى ان الأميركان أنفقوا المليارات في حربهم ضد أفغانستان والعراق وقتلوا الآلاف من الجنود، لكنهم تركوا العراق مذلولين.

وأضاف، خدعوا شعوبهم بحجة محاربة الإرهاب، بينما هدفهم الرئيسي كان إيران، بعدها بدأوا الحرب بالوكالة، وهم من يدير الإرهابيين في سورية.

وأشار الى تخرصات ترامب الأخيرة ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحرس الثورة الاسلامية، قائلا، كل كلمة يطلقونها الآن لن تكون في مصلحتهم لاحقا، إذ سيواجههم النظام الإسلامي بقوة مطلقة.

وأضاف: «انهم يثيرون الشفقة، على ترامب ان يدرك ان إيران أرسلت الكثير من المستكبرين أمثاله الى القبر، وهي تدرك جيدا كيفية مقارعة أميركا».

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن وزير الخارجية سيرغي لافروف أبلغ نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بأن روسيا ستظل ملتزمة التزاما تاما بالاتفاق النووي مع طهران، في محاولة على ما يبدو لثني إيران عن الانسحاب منه.

وأضاف البيان ان لافروف قال لظريف في مكالمة هاتفية إن موسكو مصممة تماما على تنفيذ الاتفاق في شكله الذي أقره مجلس الأمن الدولي.

وكان الكرملين حذر أمس من ان سحب الرئيس الأميركي لإقراره التزام إيران بالاتفاق يمكن ان «يؤدي الى تدهور خطير للوضع».

وصرح ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين بأن «عملا من هذا القبيل يمكن ان يؤثر على الأمن والاستقرار وعدم انتشار (الأسلحة النووية) في العالم»، محذرا من ذلك يمكن ان «يؤدي الى تدهور خطير للوضع فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني».