النجاح الإخباري - ترجمة إيناس الحاج علي - نشرت نتائج دراسة في مجلة علم نفس الأسرة  تضمنت فحص 400 عائلة لديها العديد من الأشقاء بينت أن وجود أخت يعزز الصحة النفسية الإيجابية للأشقاء وأظهرت النتائج أن هؤلاء الأخوة والأخوات لديهم قدرة أكبر على التعاطف والتواصل وحل النزاعات.

قالت لورا باديلاووكر الأستاذة والمؤلفة الرئيسية للدراسة إنه حتى مع كل القتال الذي قد يحدث العاطفة الإيجابية ستفوز وحتى عندما يتقاتل الأشقاء يجب أن يتعلموا تنظيم العواطف.

وعلى الرغم من أن الأخوات والأشقاء يتجادلون فإن الحقيقة التي لا يمكن إنكارها هي أن الحياة مع أخ أو أخت تجعل الأشخاص أكثر قدرة على التواصل وخاصة عند مواجهة مشاكل الحياة.

ووجدت الدراسة أن الفتيان الذين نشأوا مع أخواتهم هم أفضل في التواصل مع النساء بشكل عام.

الأكثر إثارة للاهتمام حول الدراسة هو أن الأخوات قادرات على الحفاظ على ترابط الأسرة حتى بعد وفاة الوالدين.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم أخوات يمكنهم تعلم كيفية تكوين واستعادة السيطرة على عواطفهم وهي مهارات تخدم بلا شك الأطفال في مرحلة البلوغ.

لذا، على الرغم من الخلافات البسيطة أو الحجج التي قد تكون لديك مع أخوتك إلا أنها مجرد نتوءات صغيرة وتذكر أن أشقائك سيكونون معك طوال حياتك.