غزة - النجاح الإخباري - قال ما يعرف برئيس جهاز استخبارات الاحتلال العسكرية الأسبق، الجنرال عاموس يادلين، اليوم الجمعة، إن دولة الاحتلال بحاجة للاستعداد للمواجهة مع حركة حماس في غزة. 

وأضاف يادلين في تصريحات نقلتها صحيفة معاريف العبرية:" انتهى الصيف الماضي عندما فقدت حماس خوفها من "إسرائيل" وضعفت قوة الردع الإسرائيلية، حماس أصبحت تشعر بأنها تستطيع أن تفعل أكثر بكثير مما شعرت به في السنوات الثلاث التي أعقبت حرب الجرف الصامد".

وأشار إلى ان" كل هذا لأن دولة الاحتلال كانت مشغولة في الجبهة الشمالية ضد إيران وأذرعها، والآن ليس هناك خيار سوى العودة للتركيز على الجبهة الجنوبية".

وأردف:" إذا كنا نعرف عن نية حماس شن هجوم صدنا فليس هناك شك في أننا بحاجة إلى تنفيذ ضربة استباقية، حماس في حالة انكسار كبيرة بسبب الأزمة الاقتصادية والسياسية والعسكرية".

إقرأ أيضًا: هآرتس: قوات الاحتلال حذرة جدا من التوجه الى حرب برية في غزة

وذكر يادلين أن "حماس ذهبت في كل اتجاه وفشلت وهي تعرف أنه ليس لديها ما تخسره تقريباً وتأمل أنه بعد مواجهة قصيرة مع ستضطر "إسرائيل" للتفريج عن قطاع غزة".

وتابع:" أعتقد أننا في الصيف الماضي بالغنا في ضبط أنفسنا وعلمنا حماس أنها تستطيع أن تفعل أشياء لذا فإن حماس ستحاول تكرار ما فعلته في صيف عام 2018 ويجب ألا ندع ذلك يحدث".

يُذكر أن حصيلة ضحايا انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي بلغت في قطاع غزة منذ بدء المسيرات السلمية على طول السياج الفاصل شرق قطاع غزة منذ أكثر من 9 أشهر قرابة الـ"267" شهيداً، بينهم "11" شهيداً تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامينهم، فيما أصيب نحو (25477) مواطنا ومواطنة بجروح مختلفة، منهم (13750) مصابا دخلوا مستشفيات القطاع لتلقي العلاج، فيما تلقت باقي الإصابات العلاج ميدانيا، نتيجة الإصابات بقنابل الغاز المسيل للدموع والغازات السامة الأخرى التي يطلقها عناصر قوات الاحتلال تجاه المتظاهرين السلميين.