غزة - النجاح الإخباري - أقدم مجهولون، خارجون عن الصف الوطني، اليوم الأربعاء، على إحراق ديوان المختار الشيخ محمد أبو قايدة "أبو محمود" شيخ قبيلة الرميلات، أحد أبرز شيوخ قبائل المحافظات الجنوبية، مستشار الشؤون العامة لمحافظة شمال غزة، في خطوة همجية غير مسبوقة، أدت لتضرر المكان.

وأفاد تقرير للدفاع المدني، بأن الحدث كان بفعل فاعل، بناء على آثار البنزين التي كانت واضحة في المكان.

يشار إلى أن الديوان يقع بجانب بوابة معبر بيت حانون/ إيرز، وهي تعتبر "منطقة أمنية".

واستنكرت حركة فتح هذه الممارسات الهمجية، التي تهدف لزعزعة الأمن، وبث الفتنة بين المواطنين، مبينة أن الهدف منها هو النيل من عزيمة أبناء الحركة ورموزها اللامعة.

وقالت الحركة في بيان: "في الوقت الذي لا بد فيه من وحدة الصف والالتفاف حول المشروع الوطني، تأتي مثل هذه التصرفات الهمجية لتؤكد أن هناك من يريد إحداث انشقاق وطني ومجتمعي.

وأكدت فتح ضرورة محاسبة وملاحقة من قام بهذا الفعل، ومعرفة مراميه وأهدافه، مؤكدة صدق انتماء وعزيمة الشيخ "أبو قايدة" كرجل وطني واضح الرؤية والهدف، قدم الكثير لخدمة الحركة الوطنية وقضية شعبنا في مختلف الميادين.