النجاح الإخباري - أصيب عددًا من المواطنين أثناء استهداف قوات الاحتلال لمخيمات العودة على طول الشريط الحدودي في قطاع غزة.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات الاحتلال هاجمت وحدة الارباك الليلي في مخيمات العودة في شرق غزة ورفح وجباليا، خلال قامهم ببعض الأنشطة والفعاليات المستمرة في المخيمات المقامة منذ 30 مارس الماضي لرفع الحصار الاسرائيلي عن القطاع.

وأوضح أن قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل مع قطاع غزة قامت باطلاق النار بشكل كثيف تجاه المواطنين، إضافة إلى اطلاق كميات كبيرة من قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الاضاءة.

وأكد على أن المواطنين استطاعوا في شرق دوار ملكة بحي الزيتون من سحب شابين أصيبا برصاص الاحتلال، فيما أشار إلى أن عددا آخرا أصيب خلال استنشاقه للغاز المسيل للدموع.

ولفت إلى أن قوات الاحتلال لازالت تطلق النار بكثافة تجاه المرابطين في المخيمات.

وزعم الاعلام العبري أن وحدات من أمن حماس، قامت مساء اليوم السبت، بتشغيل صفارات الانذار واشعال الاطارات وإلقاء قنابل الملتوف، تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب السياج الفاصل شرق البريج وسط قطاع غزة.

وأفاد الاعلام العبري أن "العديد من الزجاجات الحارقة والقنابل الأنبوبية واليدوية ألقيت مساء اليوم، على قوات الجيش الإسرائيلي على حدود غزة، ولا تزال الأحداث تتصاعد".