النجاح الإخباري - استشهد 158 مواطناً واصيب نحو 17500 اخرين بجراح مختلفة منذ بدء مسيرات العودة على حدود قطاع غزة في الثلاثين من اذار الماضي.

وافادت صحة غزة ان نحو 17 ألف مواطناً اصيبوا بجراح مختلفة واختناق بالغاز، جراء اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرات العودة السلمية وكسر الحصار على حدود قطاع غزة. 

وافادت صحة غزة ان اجمالي الشهداء بلغ  158 شهيداً و الاصابات 17500 بجراح مختلفة و اختناق بالغاز
منها ( 8188 حالة تم علاجها ميدانيا في النقاط الطبية و 9071 تم نقلها للمستشفيات لتلقي العلاج)

وكانت الاحصائية على النحو التالي:

من الشهداء 
 23 طفل
 3 اناث

من مجمل الاصابات 

 3279 اطفال
 1553 سيدة

تصنيف الاصابات التي وصلت لمستشفيات قطاع غزة:
درجة الخطورة

 404 خطيرة
 4141 متوسطة
 4354 طفيفة

الاصابات التي وصلت للمستشفيات كانت:

 4348 رصاص الحي
 430 معدني مغلف بالمطاط
 1593 اختناق شديد بالغاز
 2700 شظايا و اصابات اخرى

مكان الاصابة في الجسم:

 648 بالراس و الرقبة 

 374 بالصدر و الظهر
409 بالبطن و الحوض
 1148 اطراف علوية
 4546 اطراف سفلية
 1747 اماكن متعددة

حالات البتر 69 حالة من بين الاصابات:
 61 اطراف سفلية
 2 اطراف علوية
 6 في اصابع اليد

اجمالي استهداف الطواقم الطبية ادى الى:

 شهيدان و 360 اصابة مختلفة.

الشهيد المسعف موسى ابو حسنين 35 عاماً

الشهيدة المسعفة رزان النجار 21عاماً

 تضرر 69 سيارة اسعاف بشكل جزئي

يشار إلى أن مسيرات العودة وكسر الحصار، انطلقت في 30 مارس الماضي على طول حدود قطاع غزة، رفضاً لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لاسرائيل، ورفضاً لصفقة القرن التي تهدف لتصفية حق اللاجئين، اضافةً الى المطالبة بكسر الحصار الذي يفرضه الاحتلال على قطاع غزة منذ 12 عاماً.

واكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، أن مسيرات العودة مستمرة، "دفاعا عن حق العودة المقدس، غير القابل للمساومة عليه، وحتى تحقيق كامل الأهداف الوطنية في العودة والحرية والاستقلال".

وأوضحت الهيئة، أن مسيرات العودة "شعبية بأدوات سلمية تعبيرا عن رفض الاحتلال وسياساته الإجرامية العنصرية، ورفضا لكافة المحاولات الأمريكية لفرض حلول تنتقص من حقوق شعبنا الوطنية".