النجاح الإخباري - تحرير المالكي - شارك العشرات من أهالي نابلس وطلبة المدارس، اليوم الأربعاء، في وقفة احتجاجية ضد سياسة الإهمال الطبي المتعمد الذي تمارسه إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى المرضى.

ورفع المشاركون في الوقفة التضامنية في ميدان الشهداء وسط المدينة، والتي دعت إليها اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في المحافظة ولجنة التنسيق الفصائلي، لافتات تؤكد على التضامن مع الأسرى وتدعو لوقف جرائم الاحتلال بحقهم.

من جهته، قال ممثل لجنة التنسيق الفصائلي بنابلس نصر أبو جيش لـ"النجاح الإخباري" إن الهدف الأساس من الوقفات التضامنية مع الأسرى هو ايصال معاناتهم داخل سجون الاحتلال للهيئات الدولية وتحديدا الصليب الأحمر، وايصال رسالة للاحتلال مفادها أننا مستمرون في دعم أسرانا، خاصة في ظل الاهمال المتعمد من قبل إدارة السجون.

وأشار أبو جيش الى أن عدد من الشخصيات الوطنية، ونادي الاسير ووزارة التربية والتعليم وعدد من الطلبة، اضافة الى بلدية نابلس شاركوا في الوقفة، احتجاجا على اجراءات الاحتلال في السجون، وطالبوا الصليب الاحمر والسلطة الفلسطينية بوضع ملف الاسرى على قائمة المفاوضات مع الاحتلال، ومنوها الى أن العلاج الذي يقدم للأسرى المرضى عبارة عن قرص من "الأكامول" وكأس ماء فقط.

بدوره، تحدث عضو لجنة التنسيق الفصائلي عماد الدين اشتيوي في كلمة باسم اللجنة الوطنية لدعم الأسرى، عن جملة من الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى والأسيرات المرضى التي ترسخ سياسة الإهمال الطبي والمماطلة بتقديم العلاج.

وأشار إلى أن من بين هذه الانتهاكات، الإهمال الصحي المتكرر والمماطلة في تقديم العلاج والامتناع عن إجراء العمليات الجراحية للأسرى المرضى، إلا بعد قيام زملاء الأسير المريض بأشكال من الأساليب الاحتجاجية من أجل تلبية مطالبهم بذلك.

وأضاف أن الأسرى المرضى يعانون من عدم وجود أطباء اختصاصين داخل السجن، كأطباء العيون والأسنان والأنف والإذن والحنجرة، كما تفتقر عيادات السجون إلى وجود أطباء مناوبين ليلاً لعلاج الحالات الطارئة، وعدم وجود مشرفين ومعالجين نفسيين؛ حيث يوجد العديد من الحالات النفسية، والتي تستلزم إشرافًا طبيًا خاصًا.

وأشار اشتيوي إلى أن عدم توفر الأجهزة الطبية المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة، كالأطراف الصناعية لفاقدي الأطراف، والنظارات الطبية، وكذلك أجهزة التنفس لمرضى الربو، والتهابات القصبة الهوائية المزمنة.

ونوه إلى عدم تقديم وجبات غذائية صحية مناسبة للأسرى، تتماشى مع الأمراض المزمنة التي يعانون منها كمرض السكري، والضغط، والقلب، والكلى..، وكذلك عدم وجود غرف أو عنابر عزل للمرضى المصابين بأمراض معدية.

وأضاف أن إدارة السجون تتعمد نقل الأسرى المرضى إلى المستشفيات، وهم مكبلي الأيدي والأرجل، في سيارات شحن عديمة التهوية، بدلاً من نقلهم في سيارات إسعاف مجهزة ومريحة.

وختاما، تحدث اشتيوي عن معاناة الأسيرات داخل السجون، والتي تتمثل بعدم وجود أخصائي أو أخصائية أمراض نسائية؛ إذ لا يوجد سوى طبيب عام، خاصة أن من بين الأسيرات من اعتقلهن وهن حوامل، وبحاجة إلى متابعة صحية، خاصة أثناء الحمل وعند الولادة، موضحا أن الاحتلال تعمد على إجبار الأسيرات الحوامل على الولادة، وهن مقيدات الأيدي، دون الاكتراث بمعاناتهن آلام المخاض والولادة.