النجاح الإخباري - جهاد الخازن - أخيراً أفرج عن المناضلة الفلسطينية عهد التميمي بعد ثمانية أشهر في السجن، لأنها صفعت جندياً إسرائيلياً وركلته خارج قريتها النبي صالح في كانون الأول الماضي.

هي قالت إنها تريد أن تصبح محامية لتواصل نشاطها ضد الاحتلال في الضفة الغربية. ابنة السبعة عشر عاماً أصبحت رمز المقاومة في بلدها وكل بلد عربي ومسلم، وجريدة «هآرتس» الإسرائيلية اليسارية كتبت مقالاً مع الإفراج عن عهد يطلب منها الاستمرار في نشاطها الوطني. أقول عن نفسي إنها أعادت إليّ بعض الثقة في مستقبل الفلسطينيين في وطنهم المحتل من البحر إلى النهر، لا الضفة الغربية وحدها.

أكمل بأخبار أخرى فالدكتور مازن قمصية أرسل إليّ رسالة عبر البريد الإلكتروني عن مصادرة قوات إسرائيلية في عرض البحر قارباً من أربعة كانت في طريقها إلى قطاع غزة وهي تحمل أدوية إلى الناس هناك. «أسطول الحرية» الجديد كان يتألف من أربع سفن صغيرة، ثلاث شراعية وواحدة لها محرك وهي أكبر من غيرها، وهي التي هاجمها جنود الاحتلال في المياه الدولية.

إسرائيل وأنصارها في الولايات المتحدة هم مسؤولو حرب مثلها يدافعون عنها وإلى درجة أن أقرأ لهم أن محامياً، لا بد أن يكون يهودياً، يدرس الموضوع لتقديم قضية ضد أنصار فلسطين من جماعة «مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات» على إسرائيل بعد أن عطل هؤلاء اجتماعاً لطلاب يهود يؤيدون الإرهاب الإسرائيلي. أقول إن لا حق لليهود الأشكناز باحتلال بلادنا على أساس مزاعم توراتية لا يوجد إطلاقاً أثر على الأرض يؤيدها. أين الهيكل الأول أو الثاني أو الثالث؟

العالم ليس إسرائيل، وفلسطين في الأمم المتحدة ستقود مجموعة الدول النامية اعتباراً من كانون الثاني المقبل خلفاً لمصر. المجموعة الأصلية أسست عام 1964 وحجمها ازداد ضعفين مع مر السنوات حتى أصبح الآن 135 دولة، والسفير الفلسطيني رياض منصور قال إن هذه المجموعة تعمل كأسرة واحدة وتدافع عن حقوق الفلسطينيين، وهي تكسب كل تصويت في الجمعية العامة حيث لا يوجد فيتو أميركي كما في مجلس الأمن.

أكمل بالبحرين فأنا أعتبر نفسي مواطناً بحرينياً بقدر ما أنا لبناني أو فلسطيني أو أردني أو مصري، والبحرين نزعت الجنسية في السنوات الأخيرة عن حوالي 700 مواطن يدينون بالولاء لإيران.

عن «الحياة» اللندنية