النجاح الإخباري - حلوة زحايكة - سوالف حريم

حدثني امرأة أرملة من أسرة مستورة وهي تبكي، عن طفلتها ابنة السّنوات الأربعة، فقالت: تنام ابنتي قبل وجبة الافطار بساعة، وتستيقظ عند سماع المغرب، فأدعوها لتتناول طعامها معنا ممّا تيسّر لنا أنا وأخوتها الأطفال، فترفض قائلة، بأنّها دخلت إلى جهاز التلفزيون وأكلت حتى شبعت من الطعام اللذيذ الموجود فيه، فاستغربت كلامها إلى أن تأكدت أن البنت تشتهي المشاوي والأكلات الفاخرة التي تأتي في دعاية لأحد المطاعم المعروفة في إحدى العواصم العربية، فتحلم أثناء نومها أنّها تدخل جهاز التلفزيون وتأكل منها، والعجيب أنها كانت تشعر بالشبع! ومنذ تلك الحادثة وضعت التلفاز على محطة متخصصة ببث برامج للأطفال فقط، ولا تسمح الإنتقال إلى أيّ محطة أخرى. فشاركت تلك المرأة البكاء حزنا على حالها وحال أطفالها، ودعوتها هي وأطفالها إلى وجبة افطار دسمة، لكنها رفضت ذلك بكبرياء وعزة نفس، فما كان مني إلا أن طبخت في بيتي وحملت وجبة الافطار بعد أن استأذنت من زوجي، وذهبت إلى بيتها وتناولت الافطار بصحبتها وصحبة أطفالها، فسألتني الطفلة الصغيرة وهي تجلس في حضني: هل أنت من تطبخين في التلفاز يا خالة؟ فأجبتها بدموعي.
وبناء عليه فإنني أتساءل حول من ينشرون صورا للموائد على صفحاتهم في "الفيس بوك". فهل هم يعانون من جوع مزمن ووجدوا فرصتهم في وجبة طارئة لينشروها مفاخرين، أم هو بطر المترفين الذين لا يعنيهم الفقراء والمحتاجين؟ أم لهم أهداف أخرى يصعب عليّ فهمها؟