ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - كشفت دراسة طبية حديثة عن أن "المصافحة الضعيفة" قد تكون دليل جديد على الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في المستقبل.

واستندت نتائج هذه الدراسة على تحليل البيانات الصحية لما يقارب 776 شخص على مدى 20 عاما.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتمتعون بقبضة ومصافحة قوية كانت تقل لديهم خطورة المعاناة من مرض السكري من النوع الثاني.

وقال الباحث الرئيسي "سيتور كونوتسور"، جامعة بريستول، : " إن تقييم قوة القبضة وسيلة بسيطة جدا وغير مكلفة، كما أنها لا تتطلب أي مهارات".

وتابع : " يمكن استخدام هذه الوسيلة كطريقة جديدية للكشف المبكر عن مدى خطورة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني".

ويذكر أن ضعف العضلات ظاهرة صحية مرتبطة بالوفاة المبكرة، و العجز، وأمراض القلب.