ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - أعلن مكتب رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، عن تجميد عملية بناء 200 وحدة إستيطانية جديدة في مستوطنة "هارحوما" في مدينة القدس المحتلة.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن نتنياهو اتخذ هذا القرار خشية من زيادة التعقيدات السياسية، وانعكاسات هذا القرار وردود الفعل المتوقعة.

يذكر  أن بلدية الاحتلال في القدس مارست جميع أنواع الضغوط على نتنياهو من أجل عدم تجميد بناء هذه الوحدات الاستيطانية.

الجدير بالذكر أن نتنياهو كان يستخدم الاستيطان كورقة رابحة من أجل كسب الدعم والتأييد في انتخابات الكنيست.

 وكانت قد أقرت بلدية الاحتلال في القدس إقامة مؤسسات تعليمية تابعة لمعارف الاحتلال بدل مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في القدس، بدعم قوي من حكومة الاحتلال، والادارة الامريكية، لانهاء وجود الاونروا بالقدس.

وتسعى بلدية الاحتلال من خلال الاعتماد على الأحزاب الإسرائيلية في الكنيست الى سن وتشريع القوانين بهدف حظر نشاط الوكالة، بدءا بمدينة القدس.

وذلك بعد أن وقع رؤساء كتل برلمانية على مشروع قانون الى الكنيست يستهدف وضع حد لنشاطات ومؤسسات تعليمية وصحية ومراكز أمومة وطفولة ومراكز اجتماعية وعيادات طبية ومؤسسات تعليمية في مدينة القدس بدءا بمخيم شعفاط لللاجئين وحظر نشاط الوكالة ابتداء من بداية عام 2020.