النجاح الإخباري -  

جرت في بلدية حزما شمال شرق القدس، مساء أمس، عملية استلام وتسليم المجلس البلدي الجديد، بحضور شادي بدران مندوب وزارة الحكم المحلي، ورئيس البلدية السابق موفق الخطيب وأعضاء المجلس البلدي، وممثلي كتلة "حزما للجميع"، وعدد من أهالي البلدة، كما جرى إنتخاب الناشطة الشبابية سمر ضيف الله صلاح الدين رئيسة للبلدية.
وأكدت سمر صلاح الدين رئيسة البلدية على أن المجلس الجديد سيعمل بروح الفريق الواحد لخدمة جميع أبناء وبنات البلدة دون تمييز، وعلى قاعدة الإرتقاء بحجم ونوع الخدمات المقدمة، والعدالة في توزيعها.

وقالت صلاح الدين "إن بلدة حزما هي من أبرز ضحايا جدار الضم والتوسع، مشيرة إلى أنه جرى عزل البلدة عن مدينة القدس وحرمان المواطنين من كل أنواع الخدمات الصحية والإجتماعية والتعليمية وأماكن العمل التي إرتبط بها أهالي البلدة مع مدينة القدس على إمتداد السنين".

كما سلبت المستوطنات مساحات واسعة من أراضي البلدة، ومنعت سلطات الإحتلال السكان من إستخدام أراضيهم.

وأضافت أن أولوية المجلس الجديد ستكون في العمل لتوسيع المخطط الهيكلي، وتطوير البنية التحتية، وتحسين الخدمات المقدمة، وتوفير مزيد من الرعاية والبرامج التنموية للأطفال والنساء والشباب والمسنين، إلى جانب العمل على الإستفادة من طاقات وجهود أبناء البلدة المغتربين، وبناء علاقات تعاون وتوأمة مع بلديات صديقة.

وتحدث الخطيب عن أبرز المشاريع والإنجازات التي حققها المجلس البلدي داعيا للتعاون مع المجلس الجديد، معربا عن أمله في أن يحقق المجلس الآمال التي يعلقها عليه أهالي البلدة.

يشار إلى أن الناشطة سمر صلاح الدين تعمل موظفة في وزارة الإتصالات، وتحمل شهادة البكالوريوس في الإدارة ولها نشاطات مميزة في العمل الشبابي والطلابي كما إنتخبت مؤخراً عضواً في اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لتكون بذلك أصغر أعضاء اللجنة المركزية عمراً.