النجاح الإخباري - أكرم الصوراني - كان ياما كان وبينما لا نت ولا فيس بوك ولا أيّ حاجه تسَلّي الانسان كان يجلس رجل ذو لحيه كثيفه زرقاء يُدخّن وهو طفران ومع الفضاوة نادى أولاده الخمسة عشر وقال لهم "هاتولي عصاية قشاطه" وقال : أترون هذه القشاطه ؟ قالوا : نعم  .

قال : وهل يستطيع أحدكم أن يكسر هذه "العصايه" وحيداً بمفرده ؟ قالوا : نعم . وفجأة وقبل أن يُكمل الأب حديثه بدأ الاخوة يتصارعون على "عصاية القشاطه" ودَبَّت طوشه في المكان وكَسَّروا بعضهم من الضّرب ولم يَكسر أحد العصايه وعاد الأب يُدخن واتكأ على عصاية القشاطة وقال : يلعن أبوكو واحد يحكي للتاني !

هذه القصة البايخه إلى حد ما تذكرني بقصه أكثر بياخه منها عندما جمع حكيم أولاده وطلب حزمة أعواد من الخشب الى آخر الحدوته المُملّه التي كان يكذبها علينا أستاذ الابتدائي وأستاذ الإعدادي وأستاذ الثانوي وأستاذ الجامعة وأستاذ الحزب وأستاذ الكذب وأنّ في الاتحاد قوة .

 ولعلّ الأبيخ من القصتين قصة كسر رقبة القضية وكسر رأس المشروع الوطني وكسر كرامة الناس وكسر كل ما له علاقه بالوطنيه الفلسطينية بأيدي حزب أو حركة أو تنظيم أو فصيل لم يقرأ القصة البايخه التي تقول أنّ في الاتحاد قوة وأنّ جميع قيادات الشعب الفلسطيني من أقصى اليمين الى أقصى الوسط الى أقصى الشمال يتغنون بضرورة الوحدة وأننا سنحقق لا شيء بدون الوحدة الوطنية .

أتذكر أنني حضرت لقاء يوتيوبي لقيادي كبير يقول شعر في الوحدة وأنه لا تحرير بدون وحدة ، ولا نصر بدون وحدة ، ولا دولة بدون وحدة ، ولا عودة بدون وحدة ، وأننا بإذن الله سنحقق لا شيء بدون الوحدة  .
والوحدة تشبه القصه البايخه وحزمة أعواد الخشب وأنَّ في الاتحاد قوة وأنَّ عودة النظام وعودة القانون وعودة المعابر وعودة الموظفين وعودة الكهرباء وعودة المياه لمجاريها بين غزة ورام الله ألف باء الوحدة .
الوحدة تكون وطنية عندما لا تكون وحدة استعراضيه استخداميه نفعيه انتهازيه موسميه تنتهي صلاحيتها بانتهاء المصلحة الحزبية .


الوحدة تكون حقيقيه عندما لا تكون بوستر و شعار .

الوحدة تكون حقيقيه عندما تكون وحدة صف ووحدة هدف ووحدة برنامج ووحدة إجماع وطني قابل للتحقيق والتطبيق  .

الوحدة تكون حقيقيه عندما تكون وحدة قيادة ووحدة مصير ووحدة قرار ووحدة برنامج سياسي نضالي يعيد الاعتبار لوحدة الأرض والشعب والقضيه .

الوحدة تكون حقيقيه عندما تكون قلم وفكر ووعي وتنظيم وقيادة ترسم صورة وطنيه جمعيه في اطار وحدة ميدانيه قادرة على بلورة وترجمة صيغة الاشتباك مع العدو وتحديد الهدف والوسيله وأين ومتى وكيف ولماذا لا نتعلم من القصص البايخه وأنَّ في الاتحاد قوة وأنّ الوحدة طريق الانتخابات وأنّ الانتخابات هِيَ الحل  .