ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - كشفت مصادر سياسية إسرائيلية عن إزدياد إحتمالية إعادة حكومة الاحتلال إجراء إنتخابات الكنيست في عام 2021، للمرة الرابعة خلال عامين.

ووفقا للقناة 13 العبرية، فإن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو متمسك بحكومة الوحدة مع رئيس كاحول لفان، بيني غانتس، لأنه يريد تمرير الميزانيات وضم الضفة الغربية والأغوار.

وتشير التقديرات إلى أن نتنياهو عازم على تنفيذ مخططه بالسيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي الفلسطينية وفقا لمخطط "صفقة القرن"، على الرغم من كافة التحذيرات التي وجهت إليه.

والجدير بالذكر هو نشوء العديد من الخلافات بين أعضاء حزب الليكود وكاحول لفان بسبب إتهام الطرف الأخير لنتنياهو بمحاولة الإنفراد بإتخاذ القرارات المصيرية دون الرجوع إلى غانتس، وخاصة حول قرار الضم.

كما ويرفض نتنياهو تقديم المعلومات الاستراتيجية اللازمة حول عملية الضم إلى غانتس الذي يشغل منصب وزير جيش الاحتلال حاليا، هذا يعني أن كافة الاستعدادات التي يجريها جيش الاحتلال استعدادا لتنفيذ عملية مستندة على تخمينات وتوقعات ليس إلا.

وقال مسؤولون في كاحول لفان، إن الاتفاق الائتلافي يلزم نتنياهو بالتشاور مع بيني غانتس قبل تمرير القانون ومصادر في الليكود تنفي هذه الأقوال.
وذكر مسؤولون في حزب كاحول لفان أن هناك قيودا أمريكية يضعها الاتفاق الائتلافي على يدي نتنياهو فيما يتعلق بمسألة الضم، في حين سخر الليكود من هذه التصريحات وأكدوا أن القرار حول هذا القرار لنتنياهو فقط.