النجاح الإخباري - تعرض عدد من الأسرى المقدسيين ومن بيت لحم وذويهم اليوم، للاعتداء بالضرب بالهراوات وغاز الفلفل داخل غرفة الزيارة.

وأوضح أهالي الاسرى المقدسيين لوكالة معاً، أن سلطات الاحتلال قامت بالاعتداء عليهم وعلى أبنائهم وكبلتهم داخل غرفة الزيارة، واعتدت عليهم بالضرب، واستخدمت خلال ذلك الهراوات وغاز الفلفل، مما أدى الى اصابتهم بحالات اختناق، وأصيبت السيدة ام مهدي الشيخ من بيت لحم بحالة اغماء، كما أصيب الاطفال بضيق تنفس.

وأوضح والد الأسيرين محمد وأحمد البكري، أن ادارة سجن ايشل بدأت منذ صباح اليوم بالتنكيل بالاهالي، حيث المماطلة في ادخالهم الى الزيارة، والتفتيش الدقيق للأهالي خاصة النساء، فلم يتم الاكتفاء بالتفتيش عبر البوابات الالكترونية بل كذلك التفتيش داخل غرف خاصة من قبل المجندات، وخلال ذلك تم اجبار النساء على خلع حجابهن وازالة الأقراط والقلائد ان كان بحوزتهن، وأضاف البكري ان هذه المرة الاولى التي تتعرض فيها النسوة لذلك التفتيش الاستفزازي.

وأضاف البكري، أن السجانين في غرفة الزيارة تعاملوا بطريقة استفزازية مع الاهالي، حيث أرادوا عدم الحركة في الغرفة، فأنا لي ابنان فرضا علينا ان نتحرك ونتنقل وهما ايضا على الشباك، فتم الاعتراض على ذلك".

والد الأسير عمر الشريف، أوضح أن أهالي الأسرى وصلوا الى السجن الساعة السابعة والنصف وحتى الساعة الثانية عشرة وهم بانتظار الدخول للزيارة، أما التفتيش فكان بطريقة استفزازية للنساء والرجال على حد سواء، حيث التفتيش اليدوي والالكتروني وتم الشكوى على سوء المعاملة والتفتيش.

وأضاف الشريف، أن قوات الاحتلال اقتحمت غرفة الزيارة وغرف الأسرى بعد مشادات كلامية جرت في المكان، وقاموا برش الغاز واستخدام الهراوات وتكبيل الاسرى واخراج الاهالي من الغرفة، مما ادى الى اصابة الجميع بغاز الفلفل، لافتاً ان الاهالي رفضوا مغادرة ساحة السجن حتى اطمأنوا على أوضاع ابنائهم.