النجاح الإخباري - نهاد الطويل - أكد سفير فلسطين في لبنان أشرف دبور ان المجلس المركزي الذي سيعقد منتصف الشهر سيأخذ قرارات على مستوى التحديات التي تواجه القضية الوطنية برمتها.

وقال دبور في تصريح مقتضب لـ"النجاح الإخباري" من بيروت إن قرارات على مستوى ما تواجهه قضية فلسطين.

وكشف دبور عن الدعوة للاجتماع وصلت حركتي حماس والجهاد الاسلامي من اجل ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني ومواجهة التحديات بوحدة وطنية فلسطينية وتسريع الخطوات للوصول الى الوحدة الوطنية الكاملة لمواجهة المشروع الاميركي - الاسرائيلي.

"النجاح الإخباري" سأل أيضا السفير دبور لجهة المعلومات التي تقول إن أجندة الاجتماع ستحمل بند "إلغاء إتفاق اوسلو" وسحب الاعتراف بإسرائيل.

وفي هذا الصدد ذكر السفير دبور الدعوة التي توجه بها الرئيس محمود عباس لرؤساء دول المؤتمر الاسلامي لجهة عدم الاعتراف باسرائيل وانه ليس هناك اساس قانوني قامت عليه اسرائيل.

وأضاف دبور أن إسرائيل نتيجة اطماعها التوسعية ليس لها حدود وهي كيان عنصري.متوقعا بالتالي ان تكون قرارات المجلس المركزي  صاحب الاختصاص في القضايا المصيرية التي تتعلق بالقضية الفلسطينية، على مستوى التحديات التي تعصف بها.

والمعروف بحسب السفير دبور ان اتفاق اوسلو تضمن فترة انتقالية لمدة خمس سنوات لتحقيقه، وابرز بنوده، حل الدولتين، وعدم دخول القوات الاسرائيلية الى المدن الفلسطينية ووقف الاستيطان، وهو اعلان مبادئ قبل الاتفاق النهائي.

و"بالتالي فإن اسرائيل نسفت كل بنود اوسلو بدخول دباباتها يومياً الى المدن الفلسطينية والتوسع في بناء المستوطنات وضم الضفة الغربية وهو اخطر قانون" أضاف السفير دبور.

وفي موضوع اخر يتعلق بالضغوط التي تمارس على القيادة الفلسطينية،شدد السفير دبور أنه لا علم لديها بالمعلومات تحدثت عن ضغوط عربية.