النجاح الإخباري - حاوره نهاد الطويل - بعد سنوات على تولي محافظ بيت لحم اللواء جبرين البكري منصبه كان حريّ بنا أن نسأل : كيف يحلحل الملفات ويرتب أولويات المحافظة وينهض بمهامه اليومية فيها؟

صحيح أنه رسم خطوات واثقة على الأرض كان في مقدمتها بحسب ما وصفه لـ"النجاح الإخباري": (فكفكة الملفات) أولا بأول وبشكل "ناعم" فهو لا يقبل أن تنام المحافظة دون أن يعالج مشاكلها اليومية كما واستطاع أن يجري عملية جراحية استأصل بها أوراماً سرطانية من جسد المحافظة وأعطاها جرعة مناعة ونقصد بذلك على الصعيد الأمني إلى جانب مخالفات البناء وغير ذلك الكثير.

ولأن ما سبق يمثل بعض معالم التوجه للمحافظ البكري لكن خارطة التوجه بتضاريسها احتاجت منا لقاء مطولاً مع عطوفته وذلك خلال جولة "باص النجاح" للمحافظة الأسبوع الماضي حاولنا من خلاله أن نضع ابن المحافظة بكل ما يجري.

س: عشية أعياد الميلاد أي رسالة تحملها مدينة بيت لحم للعالم اليوم؟

رسالة بيت لحم للعالم هذا العام هي رسالة أمل تضيء درب الخلاص في زمن اشتدت فيه المحن وعظمت التحديات، ويجدد فينا روح الإنتماء لوطننا وشعبنا، ويعزز إيماننا، ويقوي من عزيمتنا لنصبر على واقعنا، ويشجعنا للبقاء والصمود على هذه الأرض المقدسة رغم الظروف الصعبة التي نعيشها، ويرسخ اراداتنا للمضي قدما نحو تحقيق أهدافنا الوطنية بإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

س: أي خطة تم التحضير لها لتأمين الاحتفالات؟

بيت لحم هي وجهة فلسطين للعالم وكافة أنظار الشعوب تتجه إليها في أعياد الميلاد المجيدة، وهذا يتطلب من كافة المؤسسات والأجهزة الأمنية أن تتحضر من خلال الإجراءات والترتيبات الأمنية في فترة الإحتفالات.

تتحضر المدينة لاستقبال شخصيات عالمية وإقليمية ومحلية ستشارك في الاحتفالات وقداس منتصف الليل وقد يصل عدد السياح الأجانب والفلسطينيين من الداخل الفلسطيني للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد إلى ما يزيد على 10 آلاف سائح.

الاحصائيات تشير إلى وجود 60 فندقا في بيت لحم، منها ما تم افتتاحها خلال العام الجاري، وهناك فنادق قيد الانشاء.

لكن هذه المناسبة الدينية للأسف تصطدم بالإعلان الأمريكي عن القدس "عاصمة لإسرائيل" وما قد يحمله من عواقب وتحرك للشارع الفلسطيني والعربي.

س: هل من كتلة مالية لخطّة استثمارية في المحافظة؟

قبل فترة قمنا بإطلاق الخطة الاستراتيجية وهي انجاز كبير للمحافظة حيث عانت من عدم وجود خطة استراتيجية منذ تأسيسها واعتمدت على " المتابعة العشوائية " وبالتالي فالخطة ستساعد على تجنيد التمويل وتطوير كافة مناطق المحافظة جغرافيا.

س: لو تحدثنا باختصار عن ملامح الخطة؟

 الخطة تسعى إلى دمج الممارسات التخطيطية المتعلقة بإعداد الخطة التنموية الاستراتجية وتلك المتعلقة بإعداد المخططات الفيزيائية وذلك لغرض تحقيق العديد من الأهداف التنموية والمتعلقة بتحقيق العدالة الاجتماعية والاستغلال الأمثل للموارد البشرية وتحقيق معدلات نمو اقتصادي ، إضافة إلى المساهمة في وضع الحلول المناسبة والموضوعية للمشكلات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ووضع تصور مكاني للنهوض في المناطق المهمشة وخصوصا التجمعات الفلسطينية في المناطق  "C". 

س: أي خيارات يملكها المواطن التلحمي اليوم للتوسع في المدينة؟

لطالما نصحنا بانتقال المواطنين من مركز المدينة إلى المدن والقرى والتجمعات القريبة من بيت لحم، وتحويل المؤسسات والدوائر الحكومية من المركز إلى المواقع المحيطة بعيدا عن المركز، إضافة لعدم القدرة على التوسع، نتيجة بناء المستوطنات والشوارع الالتفافية التي نهبت أرض المحافظة.

س: على ذكر المستوطنات ..الإستيطان ينهش المحافظة اليوم؟

هناك تصاعد للهجمة الاستيطانية على المدينة بشكل يومي مترافق مع إجراءات احتلالية وانتهاكات من المستوطنين على الأرض؛ من تنكيل بالمواطنين ونصب حواجز وحملات اعتقالات وتفتيش للمنازل وإعلان بعض أجزاء المدنية "مناطق عسكرية مغلقة".

س: هل من خطة عملية لمواجهة هذه الهجمة ؟

هناك صيغة حكومية خاصة بالمحافظة في إطار رزمة المشاريع التي تم تقديمها، فخلال العام تم انجاز خطة استراتيجية للمحافظة وتم تبنيها من الحكومة.

س: أين وصلت خطط اللجنة الوزارية الخاصة بالمحافظة؟

اللجنة الوزارية الخاصة بالمحافظة تم تشكيلها لمتابعة كافة احتياجات المواطنين.

سيتم إقامة مجموعة من المشاريع منها عمل متابعة من أجل إنشاء مستشفى في بيت ساحور، وإقامة محطات ضخمة لمعالجة المياه العادمة، ومشاريع لها علاقة بالمدارس وخاصة في المناطق التي تتعرض للتهويد والاستيطان كواد فوكين بمنطقة الريف الغربي وزعترة وجب الذيب في الريف الشرقي وجميع المناطق المستهدفة من قبل الاستيطان.

س: المناطق التي تحدثتم عنها تعاني على صعيد التعليم؟

هناك توجه مهم من قبل وزارة التربية والتعليم ووزير التربية والتعليم من أجل أن يكون هناك مزيدا من المشاريع في إطار تأمين المدارس أو غرف صفية لتغطي إحتياجات هذه المناطق.

من المواطنين:

س: إلى عطوفة محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري ( كيف تتعاملون مع أزمة السير الخانقة في المدينة؟

أسباب الأزمة متعددة، فعدا عن ضيق الشوارع ، فإن عدم تعاون السائقين لجهة اصطفاف السيارات في الموقف والمكان المناسب إضافة إلى غياب ثقافة استخدام المواصلات العامة لدى المواطنين.

عدد السيارات في المدينة بازدياد، حيث بلغت المرخصة منها 28 الف سيارة، إضافة إلى السيارات التي تمر من المحافظة بشكل يومي حيث تتجاوز 10 الاف سيارة، وبضع الاف من السيارات الأخرى التي تأتي الى المدينة بشكل يومي وخصوصا أيام الاجازات الاسبوعية وعشية الأعياد، وهذا الكم من السيارات هو أكبر بكثير من قدرة استيعاب شوارع المدينة.

س: باختصار .. هل من خطة ننقلها للمواطنين؟

العمل جارٍ على إنشاء شوارع جديدة وأنفاق وجسور في المدينة خلال الفترة المقبلة، لمحاولة حل الازمة ، 

س: متى يبدأ العمل بها؟

المرحلة الحالية هي مرحلة تحضير وتجهيز الشوارع خلال العام 2018، وتوفير التمويل.

س: المواطنون أيضا يسألون عن المنطقة الصناعية؟

معروف أن الحكومة قامت سلفا بتخصيص أرض للمنطقة الصناعية الأخرى، وهناك إجراءات فنية من قبل وزارة الإقتصاد وهيئة المدن الصناعية للبدء بإنشاء المنطقة.
فيما يخص المنطقة الصناعية تم اتخاذ قرار من أجل انجاز كافة التسهيلات اللازمة في المنطقة سواء للمصانع أو إدارة المنطقة من أجل أن يكون هناك مزيد من البناء وانشاء مشاريع فيها.

س: البعض تحدث عن مبادرات اقتصادية من قبل إحدى البلديات؟

الحكومة مستعدة لإنشاء منطقة صناعية خاصة لصناعة الحجر في المنطة الشرقية لبيت فجار وذلك في إطار أيضا مبادرة من قبل مجلس بلدة بيت فجار وقطاع الحجر لعمل منطقة صناعية في المنطقة.

- كل شخص لديه أحلام...أين بيت لحم من أحلامك وأين أنت من أحلام بيت لحم؟

الحلم الأساسي عندي دائماً أن أكون صادقاً مع نفسي وأن ألبي حاجة المواطنين بقدر المستطاع وألاّ ننحرف قيد أنملة عن الهدف الذي نعيش من أجله وهو خدمة المواطنين في المحافظة بصدق وشفافية.

أما بيت لحم فأحلامي أن تحقق عتبات كبرى من التنمية خلال السنوات القادمة من خلال ما نطبقه من فكر ومنهجية.