النجاح الإخباري - ترجمة : علا عامر - أفادت دراسة حديثة بأن إمضاء الأطفال أكثر من ساعتين بمشاهدة التلفاز وتصفح الهواتف الذكية يؤدي إلى تدمير قدرات أدمغتهم.

وأوضح العلماء بأن الإكثار من اللعب بألعاب الكمبيوتر، وتصفح المواقع الإلكترونية يضعف من قدرة تطور الدماغ.

وحذر العلماء من أن إضاعة الأطفال أكثر من 5 ساعات على مشاهدة التلفاز يضعف من قدرة تطور الدماغ بنسبة 5%، على حد قولهم.

وفسر العلماء هذه الظاهرة بأن شاشات الهواتف تعجز عن تحفيز الدماغ بالطريقة نفسها التي تحفز فيها عملية قراءة الكتب للدماغ، بالإضافة إلى أنها تفقد الأطفال قدرتهم على النوم الجيد.

وأكد الباحث الرئيسي "جيرمي والاش" على ضرورة مراعاة الأهل إشراك أطفالهم في المهارات الحركية التي تساهم في تطوير مهاراتهم الذهنية، مشيرًا بأن هذه المهارات لديها القدرة على المساهمة في تطوير الدماغ.

وقال "والاش":" لقد توصلنا إلى أن تفاعل الأطفال مع الشاشة الإلكترونية لمدة تتجاوز الساعتين يرتبط بشكل وثيق مع انخفاض معدل تطور الدماغ".

واستندت نتائج هذه الدراسة على تحليل تأثير مدة استخام التكنولوجيا لما يقارب 4,500 طفل في الولايات المتحدة على نوم، ونشاط، وأدمغة الأطفال.