النجاح الإخباري - ترجمة : علا عامر - حذرت إحدى الدراسات الأمريكية الحديثة من إرتفاع نسبة  إحتمالية إقدام المرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة بسبب إصابتهم بالسرطان، وآلام العظام والأعصاب على الإنتحار وإنهاء حياتهم.

وأوضحت الإحصائية بأن النسبة الأعلى تنشر بين المرضى الذين يعانون من آلام العظام، ومن ثم مرضى السرطان، والنسبة الأقل هي لدى مرضى الأعصاب.

وأشارت الإحصائية إلى أن الآلام المزمنة التي يمكن ان تستمر لمدة ثلاثة أشهر تنتشر بنسبة 11% في الولايات المتحدة، وهذا ما يفسر تربع الإنتحار في المرتبة العاشرة ضمن قائمة أكثر الأسباب المؤدية إلى الموت في الولايات المتحدة.

وغستندت نتائج هذه الدراسة على تحليل الباحثين التابعين إلى مركز مكافحة الأمراض وإتقائها مجموعة من البيانات التي جمعتها الهيئة الوطنية لرصد أعداد الوفيات ، والتي تشمل الظروف والأسباب التي دفعت ما يقار 12 شخص إلى الإنتحار.

وأكد الباحثون إلى أن كافة الأشخاص الذين أقدموا على الإنتحار كان لديهم سجل طبي مليء بالأمراض المزمنة التي سببت معاناتهم اليومية.

وتبين الباحثون بأن غالبية هذه الحالات كانت تعاني من حالة مرضية أوأكثر، سواء كانت جسدية أم نفسية.

كما أظهرت الإحصائيات أن غالبية هذه الحالات هم من الرجال الذين يزيد معدل أعمارهم عن 80 عام.