ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - كشفت أحد الدراسات الحديثة عن أن إحتمالية موت الرجال نتيجة تعرضهم للإصابة بنوبة قلبية ترتفع بنسبة 64% مقارنة مع فئة النساء اللواتي تقل لديهن إحتمالية الإصابة بالأمراض القلبية.

حيث وجدت هذه الدراسة البريطانية بأن نسبة الوفيات من فئة النساء اللولتي أصبن بمرض"اعتلال عضلة القلب التوسعي" قليلة جدًا مقارنة مع نسبة الوفيات في فئة الرجال الذين أصيبوا بهذا المرض، علاوة عن أن فئةالرجال هي الفئة الأكثر  عرضة للمعاناة من مضاعفات مرض "اعتلال عضلة القلب التوسعي" كالشعور بالتعب الدائم.

وأوضح العلماء بأن مرض "اعتلال عضلة القلب التوسعي" يسبب ضعف شديد في عضلات القلب، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث خلل في قدرة القلب على ضخ الدم بصورة فعالة إلى كافة أعضاء الجسم.

ويقل خطر هذه الحالة لدى فئة النساء بسبب الهرمونات التي يفرزها جسم المرأة، والتي تقوم بتقليل قدرة تأثير هذا المرض على عضلات القلب وقوة ضخ الدماء إلى أعضاء الجسم.

وإستندت نتائج هذه الدراسة على قيام فريق الباحثين بتحليل حالة مايقارب 591 رجل و 290 إمرأة مصابين بمرض"اعتلال عضلة القلب التوسعي" على مدى خمسة سنوات.

كما وأعرب الباحثون القائمين على هذه الدراسة عن أملهم في مساهمة النتائج الذين توصلوا إليها في مساعدة العلماء في إيجاد طريقة علاج جديدة لمكافحة مرض "اعتلال عضلة القلب التوسعي"، وفقًا لما جاء في صحيفة ديلي ميل البريطانية.