النجاح الإخباري - ترجمة : علا عامر - غالباً ما يجد غالبية الأشخاص صعوبة كبيرة في تعدد المهمات التي يرتب عليهم في وقت متزامن، الأمر الذي يؤدي إلى شعورهم بالتوتر والإضطراب.

وهذا ما أكده علم الأعصاب الذي أشار إلى أنه فقط نسبة 2.5% من سكان العالم يملكون المقدرة على القيام بعدة مهمات في الوقت نفسه.

وحذر العلماء من خطورة القيام بأكثر من مهمة معقدة واحدة في الوقت نفسه، على سبيل المثال إرسال الرسائل والقيادة في الوقت نفسه، ذلك بسبب تأثير هذه الحالة على مدى اتمام هذه المهام بأمان ودقة.

وأشار العلماء إلى أن محاولة الدماغ توزيع تركيزه على عدة مهام في وقت واحد لا تصب في مصلحة الإنسان، ذلك بسبب تأثيرها سلبًا على ثلاثة محاور رئيسة متعلقة بالتركيز، وقدرة ugn التعلم، وصفاء الذهن لدى الإنسان.

صورة ذات صلة

لذا ينصح العلماء غالبية الأشخاص تجنب القيام بعدة مهام في وقت واحد قدر الإمكان منعًا لوقوع الحوادث والتمتع في نجاح تنفيذ المهمات المنفردة بإتقان ودقة.