النجاح الإخباري -       أقامت حركة  التحرير الوطني الفلسطيني " فتح " - إقليم روسيا الإتحادية، إفطاراً رمضانياً حاشداً مساء الخميس  في العاصمة الروسية موسكو ، بحضور أمين السر وأعضاء لجنة الأقليم، بالإضافة لكوادر وأعضاء حركة فتح  في مدينة موسكو . وكان على رأس المدعويين مستشار الرئيس للشؤون الدينية الأخ محمود الهباش و سفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية الأخ عبد الحفيظ نوفل.

      وفي  كلمته الترحيبية  بالحضور ، أشار  الأخ أمين سرلجنة  الإقليم إلى أهمية شهر رمضان في التواصل والحب والتآزر، وتحقيق التسامح، وغرس القيم النبيلة، كما  أعرب عن اعتزازه بكوادر وأبناء حركة  فتح على صدق انتمائهم لهذه الحركة العملاقة، التي كانت ولا زالت وستبقى رائدة العمل الوطني .

     وأشار أمين السر إلى أن القضية الفلسطينية تمر بظروف صعبة وبالغة التعقيد، وخاصة في ظل الإجراءات الأمريكية منذ تقلد ترامب السلطة ، وتنصله من كافة الإتفاقات  مع الحكومات الأمريكية السابقة. ولكن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الأخ الرئيس محمود عباس أبو مازن ماضية في مواقفها الثابتة  ، في وجه السياسة الأمريكية – الأسرائيلية لتحقيق الأهداف المشروعة للشعب الفلسطيني ، وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.

     وبدوره أكد سفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية   عبد الحفيظ نوفل أن القيادة الفلسطينية ، و انطلاقاً من رؤى ونهج الرئيس محمود عباس  تواصل رفضها  المطلق لصفقة القرن، ولكل المحاولات الهادفة إلى تجاوز الثوابت الفلسطينية وفي طليعتها القدس، وشدد على إن الفشل الحتمي  هو لاشك مصير أية محاولة تسعى لتجاوز الثوابت الفلسطينية ، وأن كل محاولات الالتفاف على الموقف الفلسطيني سيكتب لها الفشل الذريع ، كما أكد  السفير نوفل على أهمية مواصلة الإسناد لجهود الحكومة  الفلسطينية، مشددا على أن حالة الاصطفاف الفلسطيني خلف مواقف الرئيس  محمود عباس جديرة بالبناء عليها.

     ومن جانبه قدم  مستشار الرئيس للشؤون الدينية الأخ محمود الهباش الشكر لتنظيم حركة فتح على هذه الدعوة الكريمة  ، وقام مشكوراً بتلاوة بعض آيات من القران الكريم ورفع آذان المغرب .