نابلس - النجاح الإخباري - افادت وزارة الأسرى والمحررين أن قسم "1" في سجن "ريمون" تعرض لهجمة شرسة من قبل وحدات القمع الخاصة، حيث تم الأعتداء على الأسرى والعبث بمحتوياتهم، وتعمد إستفزازهم، ونقلهم الى سجون أخرى.

وأوضحت الوزارة من مصادر خاصة داخل السجون، أن عملية الإقتحام تمت يوم الخميس 10/1 نهاية الأسبوع الماضي، والتي تأتي تحت ذريعة احتفال الأسرى بإنطلاقة حماس"31".

وأضافت ان وحدات القمع "اليمّاز" التابعة لإدارة سجون الاحتلال أقدمت على نقل جميع الأسرى المحتجزين بشكل تعسفي والذي يضم 120 أسيرا من مختلف الفصائل إلى سجون أخرى عرف منها نفحة وعسقلان.

وبينت الوزارة أن هذه التنقلات تأتي في سياق الإجراءات العقابية التى تمارسها سلطات الإحتلال بحق الأسرى في فصل الشتاء، والعمل على نقلهم في ظل الأجواء الباردة وسط نقص شديد في الأغطية والمستلتزمات التي تقىيهم من برد الشتاء القارس.

وطالبت الوزارة منظمة الصليب الأحمر الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان بالنظر بجدية الى خطورة الاوضاع الصعبة التي يعيشها الأسرى داخل السجون والاجراءات العقابية بحقهم وتنقلاتهم مع اشتداد برودة الشتاء، محمله الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الاسرى وخاصة الأسرى المرضى الذين تتضاعف معانتهم في هذا الفصل بالذات .