النجاح الإخباري - أكد رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله  خلال لقاء المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، على استمرار القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة في تلبية احتياجات ابناء شعبنا في جميع أماكن تواجدهم، لا سيما في قطاع غزة، ومساندة الأونروا، ودعم الحكومة المستمر لتنفيذ المشاريع الحيوية في غزة خاصة في قطاعات الطاقة والمياه.

أي مسار أو طرح اقتصادي لحل القضية الفلسطينية لن ينجح إذا كان على حساب حقوق ابناء شعبنا الثابتة في الحرية والعودة وتقرير المصير. أجدد التأكيد على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة كافة المؤامرات التي تحاك لتصفية قضيتنا وحقوقنا المشروعة، وعلى رأسها ما تسمى "صفقة القرن"