النجاح الإخباري - هبة أبو غضيب - أكد نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم" أبو ليلى" أن الفعل الجبان بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء والوفد المرافق له، عمل يتنافى مع اللأخلاق ويهدف لزرع الفتنة والمساس بمسيرة المصالحة.

وأضاف لـ"النجاح" أن الرد المناسب على هذا الحدث هو بالاصرار على استكمال مسيرة المصالحة واحباط محاولات تدميرها،  وذلك بتمكين الحكومة وبناء الوحدة الوطنية باطار منظمة التحرير الفلسطينية.

وأشار الى أن هذه الجريمة يجب ان تكون كتنبيه لكل المخلصين للقضية الوطنية بضرورة نبذ كل الخلافات جانبا ومغادرة مربعات المناكفات والمساومات على الحصص والمصالح.

وشدد على ضرورة  إجراء التحريات بشكل جدي لمعرفة من يقف وراءه وتشكيل لجنة تحقيق محايدة وتقديمهم للعدالة مؤكدا أن هذا يفتح الطريق امام التقدم السريع بمسيرة المصالحة.  

ونوه إلى أن هناك أطراف معنية بمحاولة استهداف رئيس الوزراء والوفد المرافق له لتخريب المصالحة.