النجاح الإخباري - زار أعضاء في اللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) اليوم الخميس منشآت الوكالة في لبنان واطّلعوا عن كثب على ظروف لاجئي فلسطين.

والتقى أعضاء اللجنة الاستشارية بحضور المدير العام للأونروا، كلاوديو كوردوني، ممثلين عن المجتمع، ولاسيما المجموعات الشبابية.

وتركز اللقاء على الظروف المعيشية الصعبة للشباب من لاجئي فلسطين ومستقبلهم وخاصّة على حاجتهم لفرص تعليم ومجالات لبناء المهارات والعمل.

وتخللت الزيارة أيضًا جولة في مخيم الرشيدية ومركز سبلين للتدريب في جنوب لبنان بالإضافة إلى مخيم برج البراجنة في بيروت حيث تحدّث ممثلون عن المجتمع وبعض العاملين في "الأونروا" عن مبادرات لتحسين المخيم وخدمة المجتمع وغيرها.

وفي هذا الإطار، عرض طلاب من مدرسة الأقصى في مخيم الرشيدية دور برلمانات المدارس في إدماج الطلاب في صنع القرار.

وقال كوردوني خلال هذه الزيارة: "لا تزال "الأونروا" ملتزمة بدعم الشباب من لاجئي فلسطين لبلوغ كامل إمكاناتهم. سنستمر في توفير فرص التعليم للأطفال والشباب فضلاً عن الخدمات الحيوية كالطبابة وتحسين الظروف المعيشية".

وأضاف: "يواجه الشباب من لاجئي فلسطين اليوم تحديات كثيرة ولكن بإمكاننا بناء مستقبل أفضل لهم من خلال المشاركة الفاعلة والدعم الحيوي المقدّم من الجهات المانحة والسلطات اللبنانية".   

وفي اليوم الثاني من الزيارة، التقى أعضاء اللجنة الاستشارية ممثلين عن "الأونروا" في سوريا وناقشوا الوضع في سوريا والتحديات التي يواجهها لاجئو فلسطين هناك. 

يشار الى ان اللجنة الاستشارية موكلة بتقديم النصح للمفوض العام "للأونروا" ومساعدته في إتمام ولاية الوكالة.